مجلة الأدب الإسلامي مبادئ ومسيرة
كتب  التحرير ▪ بتاريخ 31/01/2018 17:43 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 78

  • مقدمة:

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين؛ وبعد:

قال الله تعالى: ﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (إبراهيم: ٢٤ – ٢٦)

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "الكلمة الطيبة صدقة". أخرجه الإمام أحمد، وصححه ابن خزيمة وابن حبان.

فانطلاقاً من مفهوم الكلمة الطيبة في الآية الكريمة، وفي الحديث الشريف؛ عزمت رابطة الأدب الإسلامي العالمية على إصدار مجلة فصلية تعنى بالكلمة الأدبية الطيبة، باسم مجلة (الأدب الإسلامي)، وأقرت المبادئ والأسس الآتية لضبط مسيرة المجلة شكلا ومضمونا، متوكلين على الله سبحانه وتعالى، وسائلين منه العون والتوفيق.

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


  • ·        تعريف المجلة:

1-  مجلة الأدب الإسلامي مجلة فصلية أدبية متخصصة تصدر عن مكتب البلاد العربية لرابطة الأدب الإسلامي العالمية، وتعبر عن أهدافها، وتمثل إحدى وسائلها في تحقيق أهدافها، وتعنى المجلة بالأدب الإسلامي قديمه وحديثه، إبداعا ونقدا.

2-      يحدد عدد صفحات المجلة بـ ( 112 صفحة) غير الغلافين.

  • ·        أهداف المجلة:

تسعى المجلة إلى تحقيق الأهداف الآتية:

أ‌-      تأصيل نظرية الأدب الإسلامي، وإظهار الملامح السائدة في هذا الأدب؛ قديمه وحديثه.

ب‌-تأصيل النقد الإسلامي، وتأكيد ما ينبغي أن يتصف به من الموضوعية والإنصاف، والبعد عن القوالب المستوردة والأساليب المبهمة.

ت‌-رسم منهج إسلامي مفصل للفنون الأدبية الحديثة.

ث‌-الاهتمام بالتفسير الإسلامي للأدب.

ج‌-  إعادة كتابة تاريخ الأدب العربي من وجهة نظر إسلامية.

ح‌-  إظهار صلة الأدب الإسلامي الحديث بالأدب القديم، والرد على المحاولات الداعية إلى الانفصام بين أدب أمتنا في الماضي والحاضر.

خ‌- دراسة الأدب الإسلامي المعاصر في البلاد الإسلامية، وإظهار الخصائص المشتركة للأدب الإسلامي في العالم.

د‌-  التعريف بآداب الشعوب الإسلامية بترجمة النصوص إلى اللغة العربية، ونشر دراسات عن الأدباء الإسلاميين على اختلاف أجناسهم وبلدانهم ولغاتهم.

ذ‌-  تعهد المواهب الفنية والأقلام الواعدة من جيل الأدباء الشباب من الجنسين، ونشر نتاجهم، وتقويمه بالتوجيه السديد، والنقد البناء السليم.

ر‌-   تشجيع الأدب الذي يهتم بقضايا المرأة المسلمة، وتشجيع نتاج الأديبات المسلمات.

ز‌-    رسم منهج إسلامي لأدب الأطفال واليافعين.

س‌-  التصدي للدعوات الأدبية المشبوهة بما يبين حقيقتها وأهدافها، ومواقف الأدب الإسلامي منها.

ش‌- تمثل المجلة نهج رابطة الأدب الإسلامي العالمية في الاعتدال والحكمة، والبعد عن مزالق الصراعات السياسية والحزبية، مع التزامها بأن تكون في خدمة قضايا الأمة الإسلامية عن طريق الكلمة الهادفة الأصيلة الملتزمة بالإسلام.

ص‌- تنشر المجلة من الأدب العربي والعالمي ما لا يضاد التصور الإسلامي.

ض‌- تتقبل المجلة الرأي المعارض، وتنشره ما دام ملتزما بالموضوعية والرصانة، وذلك إيمانا بحرية الكلمة، وجدوى الحوار، وثقة بالمبادئ التي تنطلق منها، والأهداف التي تسعى إليها.

ط‌- تحاول المجلة أن توازن بين التنظير والإبداع، وقد تغلب جانب الإبداع والنقد التطبيقي على البحوث التنظيرية، الأدب الإسلامي أحوج ما يكون إلى الإبداع المتميز في فنون الأدب من شعر وقصة ورواية ومسرحية، كما أن ما توافر من نتاجه الكثير أحوج ما يكون إلى النقد الموضوعي الجاد، الذي يقوِّم هذا النتاج، ويميز الجوهر من الصدف، ويرشِّد مسيرة الإبداع، دون أن يعني ذلك أننا نقلل من أهمية الدراسات التنظيرية، إذ لم يمض وقت طويل على الدعوة إلى الأدب الإسلامي، نظرية متكاملة، أو مذهبا أدبيا عالميا.

ظ‌- إن التطوير في مسيرة المجلة مفتوح شكلا ومضمونا، وهي إذا كانت بدأت فصلية؛ فإننا ندعو الله سبحانه أن تكون شهرية في المستقبل.

 

  • ·       شروط النشر في المجلة:

1-      تستبعد المجلة ما سبق نشره.

2-      موضوعات المجلة تنشر في حلقة واحدة.

3-  أن يكون الموضوع المرسل مكتوبا على الحاسوب، ويرسل بالبريد الإلكتروني، أو بخط واضح مع ضبط الشعر والشواهد.

4-      ألا يزيد الموضوع المرسل عن عشر صفحات عادية.

5-      أن يذكر اسم الكاتب ثلاثياً، مع العنوان المفصل، وأرقام الهواتف، والبريد الإلكتروني

6-      إرسال نبذة قصيرة عن الكاتب.

7-      توثيق الدراسات توثيقا علميا كاملا.

8-      الموضوع الذي لا ينشر لا يعاد إلى صاحبه.

9-  إرسال صورة الكاتب، أو غلاف الكتاب موضوع الدراسة، أو العرض، أو صورة الشخصية التي تدور حولها الدراسة، أو المجرى معها الحوار.

 

 


 

  • ·       هيكل المجلة:

يتألف الهيئة القائمة على تحرير المجلة من:

1-  رئيس التحرير.

2-  نائب رئيس التحرير.

3-  مدير التحرير.

4-  سكرتير التحرير.

5-  المحررون.

6-  المستشارون.

7-  المراسلون.


- يعد عمل الهيئة الإدارية في المجلة جميعا تطوعا واحتسابا، ما عدا الموظفين المتفرغين للعمل في الرابطة، وتسند إليهم أعمال في المجلة، أو منصب ضمن أعضاء هيئة التحرير.

- ملاحظة: تولى الشيخ أبو الحسن الندوي -رحمه الله تعالى- منصب المشرف العام على المجلة من عام (1414هـ) حتى وفاته عام (1420هـ)، وتم إلغاء المنصب لاجتماع منصب رئيس الرابطة ورئيس التحرير في شخص الدكتور عبدالقدوس أبو صالح الذي تولى رئاسة التحرير من العدد الأول ومازال.

أما بقية المناصب والمسؤوليات فقد تغيرت حسب الحاجة، مع ملاحظة التنويع من حيث البلدان في أعضاء هيئة التحرير والمستشارين.

 ويعد المسؤولون الإداريون في مكاتب الرابطة في العالم مراسلين للمجلة يزودونها بأخبار المكاتب، وما يتصل بالأدب الإسلامي من أنشطة أدبية.

 

 


 

  •      آلية التعامل مع الموضوعات الواردة:

1- يتم تسجيل الموضوع في سجل الوارد العام.

2- يبلَّغ صاحب الموضوع بوصول موضوعه.

3- يسجل الموضوع في السجل الخاص بالكاتب، وتاريخ وصوله.

4- يتم تحويل الموضوع إلى محكِّم مبدئي حسب الاختصاص؛ لبيان رأيه في صلاحيته للنشر من عدمه.

5- في حال رفض الموضوع يبلغ صاحبه بذلك برسالة مناسبة.

6- في حال قبول الموضوع يحول إلى مدير التحرير لقراءته للمرة الثانية، وإجازته بشكل نهائي.

7- يبلغ صاحب الموضوع بقرار مدير التحرير بإجازة الموضوع للنشر، أو عدم إجازته.

8- يتم تسجيل قرار (هيئة التحرير) عن الموضوع في سجل الكاتب الذي يتضمن موضوعاته الواردة إلى المجلة.

9- عند نشر الموضوع يبلغ صاحبه بذلك، ويرسل إليه نسخة من المجلة، مع مكافأة مالية محدودة.

 

 

 


 

  • ·       تجهيز العدد للنشر:

- يقوم مدير التحرير باختيار الموضوعات المناسبة للعدد، مع مراعاة التوازن فيما يأتي:

-   التوازن بين أبواب المجلة المختلفة ذات الموضوعات المتعددة.

-   التوازن بين بلدان الكتاب.

-   عدم تكرار النشر لكاتب واحد في عددين متتابعين إلا للضرورة القصوى.

-   الحرص على وجود مشاركات نسائية في كل عدد.

-   إعطاء الأولوية للكاتب الذي ينشر له للمرة الأولى.

-   إعطاء الأولوية للموضوع الأكثر أهمية في الساحة الأدبية.

-   يتم اختيار الموضوعات العامة حسب أقدميتها في الوصول.

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • ·       أبواب المجلة:

-         الافتتاحية.

-         الدراسات التنظيرية في الأدب الإسلامي ونقده.

-         الدراسات التطبيقية في فنون الأدب الإسلامي القديم والحديث.

-         آداب الشعوب الإسلامية.

-         الشعر.

-         القصة القصيرة.

-         المسرحية.

-         لقاء العدد.

-         تراث الأدب الإسلامي.

-         ثمرات المطابع.

-         ردود وتعقيبات.

-         رسالة جامعية.

-         الأقلام الواعدة.

-         مكتبة الأدب الإسلامي.

-         أخبار الأدب الإسلامي.

-         بريد الأدب الإسلامي.

-         ترويح القلوب.

-         الورقة الأخيرة.

-         يتضمن العدد الرابع من كل سنة كشافاً بالموضوعات التي نشرت في الأعداد الأربعة.

 

 

 

 


  • ·       إضاءات خاصة في التحرير:

-   تستكتب المجلة نقادا وأدباء معروفين بقوة كتاباتهم للرفع من مستوى ما ينشر في المجلة، لتكون المجلة معبرة عن تطلع رابطة الأدب الإسلامي في تقديم أدب ونقد إسلامي على مستوى التحديات التي تواجه أدب الأمة من قبل التيارات الأدبية المعارضة.

-   تصرف المجلة لهؤلاء المستكتبين مكافآت خاصة، تختلف عما تصرفه لباقي الكتاب والأدباء الذين تنشر لهم.

  • الأعداد الخاصة: تنشر المجلة أعدادا خاصة عن رموز الأدب الإسلامي المعاصر، أو عن القضايا النقدية، والفنون الأدبية. وقد نشرت حتى الآن ما يأتي:

-   الأعداد الخاصة بالشخصيات: نجيب الكيلاني (9-10)، محمود محمد شاكر (16)، أبو الحسن الندوي (26-27)، علي الطنطاوي (34-34)، مصطفى صادق الرافعي (43-44)، عبد العزيز الرفاعي (54)، عمر بهاء الدين الأميري (60)، حسين علي محمد (70)، عبد الرحمن رأفت الباشا (74)، محمد بن سعد حسين (84)، عدنان علي رضا النحوي (89).

-   الأعداد الخاصة بالموضوعات: الشعر (19)، القصة القصيرة (30)، أدب الأطفال (40)، نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم (51)، القدس (64)، المدينة المنورة (80)، التطرف والإرهاب (96).

  • الملفات الخاصة: تنشر المجلة ملفات عن بعض رموز الأدب الإسلامي المعاصر، الذين لهم أثر في بلدانهم، ولم يبلغوا به إلى العالمية، وعن بعض الموضوعات والقضايا النقدية: 

-   الملفات الخاصة عن الشخصيات: يحيى بن عبدالله المعلمي (28)، عبد الله بلخير (39)، محمد حسن بريغش (42)، حسن بن فهد الهويمل (55)، أحمد علي مبارك (67)، عبد الحليم عويس (73)، جابر قميحة (79)، راشد المبارك (86)، محمد التهامي (87)، علي نار (90)، أحمد محمد باجنيد (94).

-   الملفات الخاصة عن الموضوعات: القدس (28)، النثيرة (قصيدة النثر) إشكالية المصطلح والنشأة (63)، منهج النقد الأدبي الإسلامي (95).

-   يزاد عدد الصفحات في الأعداد الخاصة إذا اقتضت الحاجة، ولا يزاد في الأعداد التي تضم ملفا، ولا يتجاوز الملف أربعين صفحة.

 

 


  • ·       توزيع المجلة وأسعار البيع والاشتراك:

 

1- توزيع المجلة:

-         يسند توزيع المجلة إلى شركة توزيع وطنية للمطبوعات في البلدان التي يتم فيها فسح المجلة.

-   يتم استرداد الكميات التي لا تباع في السوق، وتعرض للبيع بأسعار منخفضة بشكل مجموعات أو مجلدات، أو ترسل إهداء إلى كليات الآداب في الجامعات العربية، أو الجامعات التي تخصص قسما للغة العربية في الدول الإسلامية، وغيرها.

-   يتم إهداء المجلة إلى الجهات التي تعنى بالثقافة والأدب، مع طلب الاشتراك فيها؛ مثل الجامعات والأندية الأدبية، وغيرها.

-   يتم إهداء المجلة إلى كبار الشخصيات في الدولة، وأعضاء الشرف في الرابطة، وبعض الشخصيات الأدبية والثقافية المهمة.

3- قيمة الاشتراك السنوي للأفراد والجهات الحكومية والمؤسسات:

-   في البلاد العربية تحدد قيمة الاشتراك السنوي في المجلة للأفراد بـ (15 دولارا)، أوما يعادلها بالريال السعودي والعملات الخليجية.

-   في البلاد غير العربية تحدد قيمة الاشتراك السنوي في المجلة للأفراد بـ (25 دولارا)، أو ما يعادلها من العملات الأجنبية المتداولة.

-         وتحدد قيمة الاشتراك للمؤسسات والجهات الحكومية بـ (30 دولارا).

2- أسعار البيع:

- طبعت المجلة في أعدادها الأولى عشرة آلاف نسخة (1-12)، ثم طبعت سبعة آلاف نسخة من (13-89 )، ومع تراجع النشر الورقي خفضت الكمية المطبوعة إلى ثلاثة آلاف نسخة من (90- 95)، ثم إلى ألف وخمس مئة نسخة من (96-...).

-   تحدد عشرة ريالات سعودية لقيمة العدد في المملكة العربية السعودية، وما يعادلها في دول الخليج العربية. وتبقى قيمة العدد ثابتة في حال زيادة العدد في الأعداد الخاصة مراعاة لحال القارئ.

-   يحدد سعر البيع في البلدان العربية حسب الوضع الخاص لكل بلد، بدراسة الموضوع مع مكاتب الرابطة لتكون أسعار البيع في متناول الطبقة العامة من القراء؛ ولو أدى ذلك إلى تحمل المجلة فارق الخسارة في قيمة تكلفة المجلة، وذلك وفق ما يأتي:

 

السعودية ودول الخليج:

10 ريالات أو ما يعادلها.

الأردن:

دينار واحد

مصر:

ثلاثة جنيهات (1-90).

ستة جنيهات (91-...).

لبنان:

2500 ليرة.

المغرب العربي:

9 دراهم أو ما يعادلها.

اليمن:

150ريالاً.

السودان:

2.5 جنيه.

الدول الأوربية وما في حكمها:

ثلاثة دولارات.

 

  • ·       ملخص عن تطور مجلة الأدب الإسلامي:

صدر العدد الأول من المجلة في شهر رجب عام (1414هـ)، الموافق كانون الأول (ديسمبر 1993م).  ووصلت بتوفيق الله سبحانه إلى العدد (السابع والتسعين) الآن بشكل منتظم، وقد مرت بثلاث مراحل في تطورها الشكلي الفني:

1-    من العدد الأول إلى العدد الثاني عشر، وكانت المجلة فيها متواضعة بصور نادرة، ومن غير تلوين، عدا الغلاف الذي لون بلون واحد، يمكن أن يظهر أثره في يد القارئ.

2-    من العدد الثالث عشر إلى العدد الرابع والخمسين، تمت العناية فيها بالمجلة من حيث الإخراج ونوع الورق، وإضافة صور الكتاب، وبعض الصور الرمزية التي تخدم الموضوعات. وصار الغلاف ملونا تلوينا كاملا.

3-    من العدد الخامس والخمسين فما بعد، تم تلوين المجلة بشكل كامل، مع العناية بالصور، والإخراج بشكل أفضل.

4-    يضاف إلى ما سبق؛ دخول المجلة في الشبكة العنكبوتية، وذلك بنشر أعدادها القديمة بشكل تدريجي في موقع رابطة الأدب الإسلامي العالمية، وإنزال العدد الجديد حال صدور العدد الذي يليه.

5-    لقيت المجلة قبولا حسنا، وكتبت عن موضوعاتها أكثر من رسالة جامعية في أكثر من بلد عربي، مثل الجزائر والمغرب، والسعودية. واهتمت عدد من المواقع الإلكترونية بالمجلة فنشرت موضوعاتها، أو ملخصات عنها.

6-    ساعدت المجلة على نشر فكرة الأدب الإسلامي، وظهر ذلك من خلال العديد من الرسائل الجامعية التي نوقشت في فنون الأدب الإسلامي، وإبداعات أعضاء الرابطة في عدد من الجامعات العربية في السعودية ومصر والأردن والمغرب والجزائر وفلسطين، والسودان، وفي الهند وماليزيا، وسريلانكا، وبنغلاديش، وباكستان. وذلك من قبل طلبة ليسوا أعضاء في الرابطة مما يدل على رسوخ فكرة الأدب الإسلامي في المؤسسات التعليمية المتخصصة.

  • ·       علاقات عامة مع المجلات والصحف:

أقامت مجلة الأدب الإسلامي علاقات عامة ومهنية مع عدد من المجلات في الداخل والخارج، عملت من خلالها على اكتساب الخبرة في مجال التحرير والتوزيع، والدعاية بتبادل الإعلان والمواد التحريرية، ونشر أخبار الأدب الإسلامي، وأنشطة الرابطة...، ومن هذه المجلات:

1-  في داخل المملكة العربية السعودية: المجلة العربية، مجلة الفيصل، مجلة المنهل، مجلة الدعوة، مجلة الحرس الوطني، مجلة الجندي المسلم، مجلة اليمامة، مجلة رابطة العالم الإسلامي، مجلة الحج، مجلة المستقبل الإسلامي، مجلة المعرفة، مجلة منارات، مجلة الشقائق، مجلة شباب، مجلة المتميزة..

وفي مجال الصحف اليومية: صحيفة الجزيرة، والبلاد، واليوم، والندوة، والمدينة، عبر ملحق الرسالة، والشرق.

2-  في الخارج: مجلة المجتمع الكويتية، مجلة البلاغ الكويتية، مجلة الفرقان الأردنية، مجلة الضاد السورية، مجلة التقوى اللبنانية، مجلة المشكاة المغربية، مجلة البيان..، مجلة التبيان المصرية، مجلة إسلامية المعرفة. مجلة كروان أدب الهندية، مجلة إسلامي أدبيات التركية، مجلة الحق البنغالية، مجلة الأدب الإسلامي الباكستانية، وغيرها.

  • ·       علاقات عامة مع المؤسسات الحكومية والجمعيات..:

وللمجلة علاقات دائمة مع عدد من الجهات الحكومية، والجمعيات الخيرية، مثل: وزارة الإعلام، وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، مجلس الشورى، رابطة العالم الإسلامي، الندوة العالمية للشباب الإسلامي، مؤسسة الوقف الإسلامي، جمعية البر بالأحساء.

 ومع عدد من الأندية الأدبية الحكومية، والخاصة مثل ندوة الشيخ أحمد باجنيد، وندوة الدكتور راشد المبارك.. وغيرها.

 

  • ·       للتواصل مع المجلة:

العنوان البريدي: المملكة العربية السعودية، الرياض 11234- ص ب 55446

الهاتف الأرضي: 4627482- 3634388- فاكس 4649706

الهاتف الجوال: 0503477094

مفتاح المدينة: 011

المفتاح الدولي:00966

البريد الإلكتروني:info@adabislami.org

المراسلات: باسم رئيس التحرير الدكتور عبد القدوس أبو صالح.

***

 

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

*****

 

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب