تعانق الذات والوطن في ديوان (ما عاد سرًّا) للشاعر محمد الشرقاوي
كتب   ▪ بتاريخ 26/03/2020 05:28 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 98

د.صبري فوزي أبوحسين - مصر

 

ما زال الشعر العربي الكلاسيكي يمتد ويتطور من جيل إلى جيل، وفي كل عصر ومصر، حتى آننا هذا!.

وما زال يشرق بنوره الثابت الركين الرصين، فيصهر القلوب والعقول، في بوتقة الحضارة المصرية الخالدة، والحنيفية العربية الماجدة، وما زال يأخذ بأيدينا إلى مدارج الكمال في كل جنبات الحياة، فيحيينا ويبنينا، وينقذنا من التمرغ في مهاوي التيه والسقوط والضلال، ومستنقع الآثام والجهالة، وملذات الجسد بكل ألوانها، مستعينًا بالقيم الإنسانية العليا التي جاءت بها الأديان السماوية لهداية العالمين.

ما زال ذلكم الفن الخالد القائد حاضرًا بالساحة الفنية رغم ازدحامها بالزبد والأصفار، في الروابط والأندية الأدبية، وفي الجرائد والمجلات، وفي الجوامع والكنائس والمعابد، والمدارس والمعاهد والجامعات وفي المطبوعات والدوريات، وفي مواقع التواصل الاجتماعي الإلكترونية، بفضل كوكبة من أصفياء الوطن، وخلصاء الأمة: إبداعًا وتنظيرًا وتحفيزًا.

وقد سار في ركبهم سيرًا حيًّا وحيويًّا ذلكم الإنسان الصعيدي، معلم الفرنسية، محمد أبو العلا الشرقاوي، صاحب النكهة المميزة بين جيله ورفاقه، المعبر عن كل محمدة ومنقبة، الراصد لكل جميل نبيل منير مضيء فينا وحولنا، هاتفًا لجيل جديد، باثًّا الأمل، مشعلاً جذوة الفخر والحماسة في بني وطنه على اختلاف أهوائهم، مقدمًا نفثات غيور، وصرخات مهموم مكلوم، ذابت نفسه واكتوت للواقع الأليم في تعابير بيِّنة حرة صارخة.

إنه شاعر جماهيري التوجه، يكاد يصل شعره إلى كل متلق بسهولة ويسر، شاعر عرف كيفية الوصول السريع إلى الناس في اللحظة المناسبة.. وليست تلك مبالغات لا واقع لها؛ فقد عاشرت "الشرقاوي" الشاعر والإنسان، فوجدته رجلاً حركيًّا لا يكسل ولا يخمد، يسير حاملاً سيفَه قلمه، منتقلاً من ميدان إلى ميدان، ومن نادٍ إلى ناد، معه كتيبة من الشعراء والنقاد الشباب الذين يتابعهم ويتابعونه بكل ما أوتوا من معارف وملكات ثقافية وحيوية.

  إنه يحيا ضمن ثلة يجمع بينهم حب الشعر وإقامة عكاظه بين أبناء العروبة، وإثبات حضوره في الإعلان عن إنجازات الوطن، وابتلاءات الأمة، داعين إلى مدائن فاضلة في محيطهم المصري، وعمقهم العربي والإسلامي في هذا الكون التائه المائج!

 وقد رزقت الغوص في نماذج من شعره خلال منتديات: اتحاد الكتاب، والأدب الإسلامي بقاهرتنا العامرة، ثم منتدى الحاكمية الثقافي، ومؤسسة الحسيني الثقافية، أنموذجًا تلو الآخر، ورأيت مدى تلقي الجمهرة المثقفة واستجابتها لإبداعه استشهادًا به ونقدًا له، ببيان حسناته وسوآته؛ ومن هنا كانت أولى الكتابات عنه مقالاً لي منشورًا في مجلة الهلال بعنوان "سيميائية التجربة الوطنية في ديوان "خيوط الشمس".

وها هو ذا مولوده الثامن: ديوانه الطازج (ما عاد سرًّا) يرزق برعاية مؤسسة ثقافية مصرية كريمة فتطبعه وتنشره، فيجذبني ذلك الصنيع الفني والثقافي، فأقرؤه في نسخته الإلكترونية قبل أن أراه مطبوعًا، فأجدني أنجذب به وفيه، فأخط تعليقات وإضاءت، وألقيها في حفل توقيعه بدار المؤسسة، فتخرج في هذه المحطات:

المؤسسة الراعية:

من المسطور في تاريخ أمتنا أن رعاية الإبداع وأصحابه عادة عربية منيفة قبل الإسلام، حيث أسواقُ الأدب، وقبةُ النابغة الذبياني، واحتفاءُ كلِّ قبيلة بشاعرها النابغ.. ثم صارت سنةً نبويةً شريفة، حيث عنايةُ النبي-صلى الله عليه وسلم- بشعرائه، وثناؤُه عليهم، وإكرامُه وتوجيهه إياهم.

 وظلت هذه الرعاية للإبداع والمبدعين تقليدًا عربيًّا ممتدًّا عبر الزمان والمكان إلى أن جئنا إلى (مؤسسة الحسيني الثقافية) تلك الهيئة المصرية العريقة التي لمع نجمها في سماء الأدب والثقافة والفنون الراقية، وأصبحت بحق من دعائم النهضة الأدبية في مصر والوطن العربي والعالم المحب للأدب والثقافة والسلام، فأخذت تؤدي هذه المهمة النبيلة والرسالة التثقيفية التوعوية من خلال أبرز وسيلة في ذلك، وهي نشر الإبداع لشباب وكبار مبدعي ومبدعات مصر والوطن العربي. ومنها ديوان محمد الشرقاوي: (ما عاد سرًّا)، فشكرًا لهذه الدار المصرية الخاصة على هذه الخطوة الثقافية الرائدة؛ ففي ظلال هذه الرعاية الفريدة للإبداع يجري نيل الشعر في وطننا، ينطلق من تربة طيبة التلقي، فيجري صافي الماء، عميق المجرى، طيب الإنبات، خيِّر الثمار، فينانَ العطاء.   

بلاغة العنوان:

(ما عاد سرًّا) جملة فعلية منفية محذوفة الفاعل، تدفع المتلقي إلى السؤال: ما الذي ما عاد؟ أو من الذي ما عاد؟ وهو عنوان يدل سمة أساسية في بناء تجارب الديوان، وهي الوضوح والجهارة والجراءة في الإبداع، بوصف الواقع، وكشف الحالة، وتصويرهما إيجابًا، وسلبًا، مع تحليل ونقد غالب، وجلد حينًا.

وقد اختار الشاعر هذا العنوان، من عنوان القصيدة الخامسة والعشرين من الديوان، ومن خلال قراءتها ينجلي لنا مضمون هذا العنوان الغامض، يقول في مطلعها:

لا سامح الجبارُ أعداءَ الوطنْ      سرقوا الأمانَ وأشعلوا فيه الفِتنْ

ساقوا إلى ظهر الجياع سياطَهم     رسموا عصورَ الذلِّ فينا بالمِحَنْ

كتبوا مع الشيطانِ عهدًا لم تزلْ    أحلامُه نَسْفَ العدالةِ في المُدنْ

ما عاد سرًّا ما يُدبِّر جمعُهم         بل بات يُحكَى في المحافل بالعلَنْ([1]) 

فالفاعل الذي صار فعله واضحًا هو هؤلاء الأعداء الخائنون الفاسدون المفسدون في البلاد والعباد، الناشرون الإرهاب والتخويف والتجويع والإذلال بعلانية وخسة، وكان نتيجة فعلهم أنهم:

دفعوا لباب القبر أشرف أمة       كي تستريح بطونهم طول الزمنْ

يا أمة الإسلام ماذا قد جرى       ما عاد فينا من عليم مؤتمنْ([2])

ومن خلال هذه القصيدة، وبقية تجارب الشرقاوي، تتضح السمة الفنية الأبرز في إبداعه، وهي تعانق الذات الشاعرة مع الوطن الأول مصر، والوطن الأكبر: عروبتنا وأمتنا. ومن ثم كان اختياري عنوان قراءتي هذه: تعانق الذات والوطن في ديوان (ما عاد سرًّا).

دلالة الإهداء

جاء نص الإهداء: "إلى الباحثين عن العدل، المهمومين بالفقراء، المجاهرين بقول الحق"، وهو يدل على هادفية الشرقاوي، وحرصه على جمهورية إبداعه، وأنه يتغيا هؤلاء الإيجابيين في الحياة شداة العدالة والمساواة والحق.

كشاف فني للديوان

هذا كشاف فني راصد بطريقة إحصائية لأبرز معالم الديوان العروضية، والكَمِّية، والفكرية، يعطي للمتلقي خريطة موجزة بالديوان:  

عنوان التجربة

القالب العروضي

الكمِّ الإبداعي

الرؤية الفكرية

في بحور الشعر 

الرمل المجزوء (منوعة القافية)

20بيتًا

مذهبه الشعري

سر الجمال

تفعيلية (متفاعلن)

46سطرًا

غزلية الظاهر وطنية المغزى

أشواق

البسيط (موحدة القافية/قافية)

20 بيتًا

مديح نبوي

مصر والنيل

البسيط (موحدة القافية/لامية)

20 بيتًا

وطنية

طائر الأمل

الوافر (موحدة القافية/نونية)

24بيتًا

تحية للشاعر والمحقق الدكتور محمد سالمان

شدو الحروف

تفعيلية (متفاعلن)

40سطرًا

وظيفة الشعر نحو الوطن

هل من عاقل

الوافرالمجزوء (منوعة القافية)

8أبيات

وعظ وتصوف

لا تفرحي

الكامل (موحدة القافية/رائية)

10أبيات

غزلية الظاهر وطنية المغزى

قلوب من نور

تفعيلية (متفاعلن)

61سطرًا

مدح الوطنيين الصالحين

الفارس الفصيح

البسيط (موحدة القافية/نونية)

20 بيتًا

تحية للباحث محمد يونس هاشم

نصيحة

الطويل (موحدة القافية/ميمية)

4أبيات

وعظ وإرشاد

أخي في العروبة

المتقارب (منوعة القافية)

16بيتًا

الحث على تحرير القدس

لا تسألي

تفعيلية (متفاعلن)

35سطرًا

غزلية

الثوب الأزرق

تفعيلية (متفاعلن)

30سطرًا

غزلية

واحة الإبداع

الكامل (موحدة القافية/لامية)

18 بيتًا

مدح الأديبة الكبيرة نوال مهنى

في هواها

الكامل (منوعة القافية)

12بيتًا

مزيج من وطنية والصوفية

طهر لسانك

الكامل (موحدة القافية/رائية)

4أبيات

وعظ وتصوف

وماذا بعد

الوافرالمجزوء (موحدة القافية/نونية)

21بيتًا

وطنية قومية

أغصان الحب

الكامل (موحدة القافية/لامية)

10أبيات

تحية لعائلة مصرية إسكندرانية

قالت هيا

تفعيلية (فاعلن)

16سطرًا

غزلية

خجلا نتوارى

المتدارك التام (موحدة القافية/نونية)

13بيتًا

قومية (قضية سوريا)

القدس تنادي

تفعيلية (فاعلن)

60سطرًا

قومية (قضية القدس)

حين

تفعيلية (فاعلن)

40سطرًا

اجتماعية نقدية

ابن الجنوب

البسيط (موحدة القافية/نونية)

20بيتًا

مدح الدكتور والشاعر زهران جبر

ما عاد سرا

الكامل (موحدة القافية/نونية)

18بيتًا

وطنية وقومية نقدية

همسات

الكامل المجزوء (منوعة القافية)

22بيتًا

اجتماعية نقدية

لا تحزن

الكامل (موحدة القافية/ضادية)

4أبيات

وعظية إرشادية

نداء الحروف

المتقارب (موحدة القافية/رائية)

14بيتًا

تحية لصديقه: عمر عبدالحفيظ شعلان

هنا الحاكمية

المتقارب (موحدة القافية/بائية)

15بيتًا

تحية للسفير عبدالحميد يونس وأهل قرية الحاكمية

المعالم الشكلية للديوان

بقراءة تجارب الديوان التسع والعشرين، وبالنظر في هذا الكشاف الفني يتضح لنا أن به معالم فنية أساسية هي:

1-الصحة والسلامة اللغوية

صار (الشرقاوي) بعد هذه الرحلة الطويلة مع الإبداع الشعري الفصيح، ومع هذا الاحتكاك بالنقاد اللغويين، رصينًا مخضرمًا، وأضحى خبيرًا بتجويد شعره وتنقيحه لغويًّا، فلا تجد هفوة لغوية، ولا زلة نحوية، ولا شذوذا صرفيًّا، بل تجد الصحة والسلامة في ألفاظ وتعبيرات الشاعر صرفيًّا ومعجميًّا ونحويًّا.. وكل ما في الديوان من ملاحظات في هذا الجانب تكاد تكون طباعية في المقام الأول، لا سيما في ضبط الأشعار، مثل لفظة (الموانئ) في عجز مطلع قصيدة (في بحور الشعر) الذي طبعت بالهمز وصوابها إبدال الهمزة ياء لأجل القافية، وفي البيت الثاني من القصيدة نفسها نجد (حتى تُسْمَعُ) والصواب: (حتى تَسْمَعَ)، وفي البيت الرابع من القصيدة نفسها نجد (إن هُجِرْتَ الشدو) والصواب: (إن هَجَرْتَ الشَّدْوَ)، وفي البيت السابع من القصيدة نفسها نجد (أرتجي أوطان عَرَبٍ) والصواب: (أرتجي أوطان عُرْبٍ). وفي البيت الرابع من قصيدة (أشواق) يقول: (إن الآلة بديع الصنع) والصواب: (إن الإِلَهَ بَدِيعُ الصُّنْعِ)، وفي ختام قصيدة (أشواق): يقول: (وأشْهدْ بحق هنا تعلوك أحداق) والصواب: (واشْهدْ بحَقٍّ هنا تَعلُوكَ أحداقُ)، وفي البيت التاسع عشر من قصيدة (مصر والنيل) يقول: (نحو العلاء وأنه لنبيل) والصواب: (نحوَ العَلاءِ وإِنَّهُ لَنَبيلُ)، وفي قصيدة (قلوب من نور) يقول: (ما بقَى) والصواب: (ما بَقِي)... وهكذا تقع عين القارئ على هفوات جلية في الضبط.

ومن ثم وجب على الشاعر مراجعة ضبط ديوانه! وفي قوله من قصيدة (أغصان الحب): (في وزنها فاقت لوزن جبال) تعدية الفعل (فاق) باللام، والمعهود معجميًّا تعديتها بنفسها! وكان أمامه أن يقول: (في وَزْنِها فاقتْ وِزَانَ جبالِ)، وفي قصيدة (طائر الأمل) يقول:

 (ولو سار المديح لكل واد     لعاد يشير نحوك بالبنان)

 وأرى أن الصواب ( بكل واد)؛ لأن الباء الظرفية هي المقصودة من سياق البيت كله.  

 

2-الثبات والتنوع العروضي

(الشرقاوي) من الشعراء الكلاسيكيين، الثابتين في البنية الإيقاعية لإبداعهم، المنوعين في إطارها، ومن خلال ما ثبت واستقر في القوالب العروضية قديمها وجديدها، حيث تغلب عليه القوالب البيتية (العمودية) في إحدى وعشرين تجربة، تنوعت بين أربع قصائد مجزوءة: اثنتان من الوافر المجزوء، وواحدة من الكامل المجزوء، وواحدة من الرمل المجزوء، وهي: (همسات/ في بحور الشعر/ وماذا بعد/ هل من عاقل)، وسبع عشرة تامة.

 

وقد جاءت تجارب الشرقاوي على نسق سبعة أبحر عروضية، هي الكامل (ثماني تجارب بيتية، وخمس تفعيلية، بنسبة 83,44%)، والبحر المتدارك (واحدة بيتية، وأربع تفعيلية سطرية، بنسبة 24,17%)، وكل من الأبحر: المتقارب والبسيط والوافر (ثلاث تجارب، بنسبة 34,10%)، وبحر الرمل قصيدة، والبحر الطويل قطعة. والطريف في أوزان الديوان قصيدة (خجلا نتوارى) التي جاءت على نسق المتدارك التام، في ثلاثة عشر بيتًا، وهو بحر تجاربه معدودة، والناظمون عليه محدودون قديمًا أو حديثًا ومعاصرًا، كما أن الشاعر نظم أربعة أبيات على نسق البحر الطويل في تجربته (نصيحة).

كما تتنوع هذه القصائد البيتية إلى ست عشرة موحدة القافية، هي: (أشواق، مصر والنيل/ طائر الأمل/ لا تفرحي/ الفارس الصغير/ نصيحة/ واحة الإبداع/ طهر لسانك/ وماذا بعد يا وطني/ أغصان الحب/ خجلا نتوارى/ ابن الجنوب/ ما عاد سرًّا/ لا تحزن/ نداء الحروف/ هنا الحاكمية).

وتتنوع هذه القوافي الموحدة إلى ست تجارب نونية، وثلاث رائية، وثلاث لامية، وواحدة قافية، وواحدة بائية، وواحدة ميمية، وواحدة ضادية.

أما التجارب المنوعة القافية فخمس، هي: (في بحور الشعر/ هل من عاقل/ أخي في العروبة/ في هواها/ همسات).

 ويلجأ (الشرقاوي) أحيانًا إلى القالب التفعيلي السطري في تجارب ثمان، وهي: (سر الجمال/ شدو الحروف/ قلوب من نور/ لا تسألي/ الثوب الأزرق/ قالت هيا/ القدس تنادي/ حين). وهو في كلا القالبين ثابت ركين، لا يشذ، ولا يتمرد، ولا يأتي بنشاز إيقاعي أو خروج عروضي؛ إلا في بعض التجارب التي اختلط فيها القالب البيتي بالقالب التفعيلي، وذلك في تجربة (سر الجمال)؛ فهي بيتية تعمد الشاعر كتابتها سطريًّا في ستة وأربعين سطرًا، وأول قراءة عروضية لها تثبت أنها بيتية، مكونة من اثني عشر بيتًا، وأنها موحدة القافية، قافيتها رائية مطلقة بالضم، مردوفة بالألف، وموصولة بالواو، أبياتها تنتهي بالكلمات: (الأوتارُ/ الأطيارُ/ الأنوارُ/  الأسرارُ/ التيارُ/ الأخطارُ/ الأقمارُ/ أشعارُ/ قرارُ/ الأقدارُ/ حصارُ/ فرارُ)، وكذا حال الجزء الأول من قصيدة (قلوب من نور)؛ فالأسطر الخمسة والعشرون الأولى منها تكون خمسة أبيات شعرية موحدة الوزن والقافية، منها، على سبيل المثال:

الراسمون

على الوجوه

الابتسام

الهادمون

 بنورهم

 فكر الظلام.

فهذه الأسطر بيت شعري من البحر الكامل التام هو:

الراسمون على الوجوه الابتسام         الهادمون بنورهم فكر الظلام

ولعل عَمْدَ الشاعر إلى هذا الصنيع راجع إلى رغبته في تنويع قالبه وتلبية عشاق شعر التفعيلة! وكان الأجدى به أن يقدم الوحدة الإيقاعية وسلامتها على هذا التنويع الكتابي الشكلي، ولاسيما أنه ذو تجارب أخرى على النسق التفعيلي السطري! وفي قصيدة (قالت هيا):

لك يا عمري

ألف تحية وبلا شك

هيا هيا

وظاهر أن السطر الثاني قلق في بناء التفعيلة، والصواب أن يجعل سطرين هكذا:

ألف تحيةْ

 وبلا شكْ

ومن الضرائر الشعرية المقبولة قوله: (والأمن شادٍ أنا عهد وميثاقُ) حيث اضطر إلى إثبات ألف الضمير (أنا) وصلاً. وقوله: (يَفِيضُ جَواهرًا عِندَ الحِسَانِ) حيث اضطر إلى صرف الممنوع من الصرف، صيغة منتهى الجموع: (جواهر).

3-الإيجاز الشكلي

بالنظر في تجارب (الشرقاوي) التسع والعشرين يتضح لنا أن نفَسَه الشعري قصير موجز، فليس من أصحاب المطولات؛ إذ أكبر بيتياته قصيدة (طائر الأمل) بلغت أربعة وعشرين بيتًا، وأصغرها المقطوعات: (نصيحة/ طهر لسانك/ لا تحزن) كانت أربعة أبيات فقط! وكذا أكبر سطرياته تجربة (قلوب من نور) إذ بلغت إحدى وستين سطرًا، وأقل سطرياته تجربة (قالت هيا) إذ بلغت ستة عشر سطرًا. وفي هذا الصنيع الكَمِّي دلالة على هادفية (الشرقاوي) وجمهوريته؛ فقد كانت العرب تعمد إلى التجارب القصار لتعبر عن فكرة؛ فتوجز ليحفظ عنها الرواة/ الجمهور. إنها تجارب سهلة البدء والمنتهى، ولها موضوعها المحدد، وليست ملاحم بانورامية واسعة، متعددة الأصوات، درامية الأجواء.

 

4-الخطابية التعبيرية

النبرة الخطابية في التعبير الشعري ظاهرة بارزة في مجمل شعر(الشرقاوي)، وفي بعض تجارب هذا الديوان؛ فهو يضغط بقوة على أصوات، أو كلمة أو كلمات معينة، مما يجعل هذا المضغوط عليه أكثر وضوحًا من بقية العمل الشعري، وأكثر وقعًا في الأسماع. تجد هذا في عنوان الديوان: (ما عاد سرًّا) الذي جاء صرخة، وعناوين بعض التجارب: (هل من عاقل/ لا تفرحي/ لا تسألي/ لا تحزن/ طهر لسانك/ وماذا بعد/ خجلاً نتوارى/ القدس لنا/ هنا الحاكمية)، التي جاءت المباشرة فيها، بالأساليب البلاغية التعليمية المعهودة المكرورة.

والخطابية في الديوان نمطان: سلبية وإيجابية: أما الخطابية السلبية فهي النثرية الجافة، التي نراها في تجارب ثلاث، هي: (هل من عاقل/ نصيحة/ طهر لسانك)، وأراها من شعر البدايات لدى (الشرقاوي).

أما الخطابية الإيجابية فهي الموظَّفة فنيًّا؛ ففي قصائد (قلوب من نور/ أخي في العروبة/ وماذا بعد/ خجلا تنوارى/ القدس لنا/ حين/ ما عاد سرًّا/ همسات/ مصر والنيل)؛ تجد تأكيد قيمة الثلة الطيبة في القلوب النورية، وضرورة المقاومة حتى تكون القدس لنا، وتتحرر عروبتنا، كما تجد النقد الاجتماعي بإظهار سوآته، والجَلْد الشعري للمقصرين والمفرطين والخائنين.

وأدل قصيدة على هذا اللون من الخطابية قصيدة (همسات) التي تعد جلدًا لأنماط بشرية منحرفة، حيث جاءت أحد عشر مقطعًا رباعيًّا، كل مقطع يبدأ بوعيد بالويل لصنف منهم، ويل لأصحاب القصور/ ويل لأنصاف الرجال/ ويل لأعداء النجاح/ ويل لحلف الصامتين/ ويل لمن قتل الأمل... يقول مثلاً:

 

    ويــل لأنصاف الرجــالْ         باعوا الكريم من الخصالْ

عشـقـوا المهـانة ساندوا          فــكــر الظــلام مع الضلالْ

   وفي ختامها يقول:

ويـل لـكــل الـراقصات   العـاريـات العاهراتْ

أفسدن شعب عروبتي   وجلبن أسباب المماتْ

وتتجلى هذه الخطابية بطريقة مناسبة لمقامها وغرضها في قصيدة الشرقاوي الوطنية الفريدة(مصر والنيل)، التي يقول في ختامها:

كيف الحفاظُ على نعيمِ حياتِنا      هل فكَّرتْ فيما بحثتُ عقولُ

أم أنني سأظلُّ أبكي ما أرى         وأسيرُ في كلِّ البقاعِ أقولُ:

هـيـا نــرُدَّ جـمـيـلَ نهرٍ قادَنا        نــحــوَ العـلاءِ وإنـه لنـبـيـلُ

والنصحُ نورٌ للبصائرِ قائدٌ          حـتـى يُضاءَ بأرضِــنا قنـديـلُ

فمن سيما الخطابية في الأبيات قوة اللهجة ووضوح الخطاب، والمباشرة في إلقاء المعاني والألفاظ؛ ليعلن عن الرؤية الإيجابية نحو النيل، والحرص على النصح والتوجيه، وإعلاء قيمته، وكثرة الضمائر الجماعية، بل إن التضمين العروضي هنا يؤدي وظيفة دلالية، حيث التصاق الحث على فعل القول، والقول، وارتباطهما، والرغبة في هذا الارتباط ظهرت في عطف البيت الرابع بالواو على ما قبله، وكذا ختم القصيدة بهذه الحكمة الإنسانية النبيلة، والغاية الوطنية الجميلة؛ مما يؤثر في القلوب، ويهز الأسماع، ويوقظ المشاعر.

 



([1]) ما عاد سرًّا، ص66، طبع دار الحسيني للطباعة والنشر والتوزيع، سنة 2019م..

([2]) ما عاد سرًّا، ص68، طبع دار الحسيني للطباعة والنشر والتوزيع، سنة 2019م..

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب