كتاب أدب الأطفال بحوث ودراسات - من إصدارات الرابطة
كتب   مدير الموقع  نشر فى : Apr 17, 2018   طباعة   أرسل لصديق  أرسل لصديق 
إصدارات الرابطة

 

 

أدب الأطفال بحوث ودراسات

أدب الطفل غلاف Copy

 

صدر كتاب جديد بعنوان (أدب الأطفال بحوث ودراسات)، في سلسلة إصدارات رابطة الأدب الإسلامي العالمية، عن دار العبيكان للنشر والتوزيع في الرياض،  الطبعة الأولى، 1439هـ، 2018م،

وقد كتب الأستاذ الدكتور عبد الباسط بدر، نائب رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية، رئيس مكتب البلاد العربية، مقدمة للكتاب تحدث فيها عن أهمية أدب الطفل، جاء فيها:

لقي أدب الأطفال في عصرنا الحديث اهتماماً واسعاً من جهات عدة، بدءاً من الأسر التي تحرص على زرع بذور الثقافة في أطفالها وإمتاعهم بهذا الأدب، ومروراً بالجهات الرسمية والخاصة التي اعتمدته وسيلة من الوسائل التربوية المؤثرة، ووصولاً إلى دور النشر والمؤسسات الإعلامية التي تبحث عن النصوص المشوقة للأطفال لتحويلها إلى مطبوعات جذابة، وبرامج تلفزيونية وإذاعية بارعة، فضلاً عن شركات الألعاب الإلكترونية، التي تتنافس في إنتاج ألعاب مثيرة تجتذب ملايين الأطفال، وتجعل ألعابها خيارهم الأول، وتجني من وراء ذلك الأموال الطائلة.

وتستعين معظم الجهات المهتمة بالأطفال بالكُتّاب والشعراء والنقاد والخبراء التربويين والنفسيين للوصول إلى المنتج الأفضل.

وبموازاة جهود تلك الجهات، وبتقاطع معها أحياناً، تبرز جهود بعض الباحثين من الأكاديميين وغير الأكاديميين، الذين يذرعون هذا الميدان الأدبي، ويقوِّمون النصوص التي قدمها المبدعون، والمنتجات التي أصدرتها الشركات والمؤسسات ودور النشر المستثمرة في عالم الطفولة. ويمضي بعضهم شوطاً أبعد فينظِّرون لهذا الجنس الأدبي والفني الذي أنضجه العصر الحديث، ويستنبطون من المنتج المعروض، ومن تصوراتهم وتطلعاتهم، ما يرون أنه الأقوم والأكثر فائدة للطفل ولمجتمعه حاضراً ومستقبلاً.

ومثلما استقبل العالم الإسلامي مستجدات العصر الحديث الكثيرة، استقبل أدب الأطفال الغربي في القرن الماضي، ونهض العديدون لترجمة مختارات منه، وأخذ بعض الأدباء في محاكاته، ثم قفز بعضهم خطوات واسعة إلى الأمام، كأحمد شوقي وكامل الكيلاني، ومحمد سعيد العريان، وعبد التواب يوسف، وأحمد عبد السلام البقالي، ومريم الصقر، وغيرهم كثير؛ فالتفتوا إلى تراثنا في مختلف جوانبه الدينية والأدبية والشعبية، واستلهموا منها مادة لقصص وأشعار أبدعوها لأطفال الأمة، وظهرت في دواوينهم، وفي دواوين مستقلة أحياناً، قصص ومسرحيات وأشعار وأناشيد تحمل جوانب من أخبار الأنبياء والصالحين، والأمم المؤمنة والأمم الكافرة، والأبطال، وما تخيلوه من أحداث أخرى على ألسنة الحيوانات، وكان كثير منها وسائل تعزز القيم الدينية والخلقية والوطنية والعائلية في نفوس الأطفال.

وفي الوقت نفسه ظهرت أعمال غير مرضية مضموناً وشكلاً، تذهب في اتجاه معاكس، وتستمد مادتها من ثقافات تتعارض مع ثوابتنا وقيمنا وشخصيتنا الحضارية، وأخذت تتزايد حتى أصبحت كالسيل الهادر في برامج تلفزيونية، وقوات متخصصة بالأطفال، وألعاب إلكترونية تملأ الأسواق، وتقفز من فوق الأسواق عبر شبكة الإنترنت ومتاجرها الهائلة.

وطبيعي والحال هذه أن تصدر عن الغيورين على ناشئتنا ومستقبل مجتمعاتنا التنبيهات والتحذيرات من أخطارها.

وعندما تأسست رابطة الأدب الإسلامي العالمية وضعت أدب الأطفال واحداً من اهتماماتها الرئيسية، فأطفال اليوم هم رجال الغد، ورجال الأمة وبناة حضارتها، بقدر ما نحسن تنشئتهم نجني منهم الثمار اليانعة، والعكس بالعكس؛ بقدر ما نقصِّر في تنشئتهم نجني منهم الشواك والجراح.

وقد وضعت الرابطة في برامج عملها الإسهام في تنشيط الإبداع الأدبي المناسب لأطفال الأمة، ومساعدة مبدعيه، ونشرت لعدد منهم قصصاً ومسرحياتٍ ودواوين تحمل رسائل نبيلة للأطفال، وتعزز القيم الإيمانية والوطنية الصحيحة فيهم. واستحثت الدارسين لكتابة بحوث تقويمية وتنظيرية للمنتجات الموجودة، ولما نأمل أن يبدعه الأدباء حاضراً ومستقبلاً، وعقدت لذلك الندوات والملتقيات الأدبية والنقدية، وافردت في مجلاتها حيِّزاً واسعاً لهذا الأمر.

وهذا الكتاب الذي تنشره الرابطة ضمن إصداراتها عن أدب الأطفال خطوة في ميدان التقويم والتنظير؛ تقويم نماذج من المنتج الأدبي الموجود، وتنظير القواعد والمقاييس للإبداع الذي تريده لأطفال الأمة. وقد تضمن تسعة عشر بحثا، في سبعة محاور، وهي في الأصل بحوث قدمت ونوقشت في ندوة موسعة عقدتها الرابطة، واستكتبت لها الباحثين.

نسأل الله سبحانه، أن تكون هذه الخطوة بداية مسيرة حافلة بالعطاء، تواكب الأعمال الإبداعية المتوالية، وتسهم في إثراء أدب الأطفال في مجتمعاتنا، بما يمتع ناشئتنا، ويعزز القيم الفاضلة فيهم. والله ولي التوفيق.

***

وضم الكتاب بحوث ودراسات ندوة "منهج الأدب الإسلامي في أدب الأطفال" التي أقامتها رابطة الأدب الإسلامي العالمية، بمكتبها الإقليمي بالرياض، في المدة من (1 – 3 صفر 1427هـ)، الموافق(1 – 3 آذار/ مارس 2006م)، موزعة على المحاور الآتية:


أدب الأطفال والمراحل العمرية:


- ملامح المنظومة الشعرية والأناشيد في أدب الأطفال الإسلامي

 

ومعاييرها في مرحلة الطفولة المتأخرة: الدكتور محمد الشيخ محمود صيام.


- الأدب الإسلامي وتوافقه النفسي والعقلي واللغوي مع المراحل العمرية المختلفة للطفل القصص القرآني ومرحلة الطفولة: د. نعمة عبدالكريم أحمد.


· الخيال في أدب الأطفال:


- الخيال في أدب الأطفال حدوده، تنميته، وظيفته: د.هادي نعمان الهيتي.


- قوانين التخييل الشعري بين الخاص والعام في أدب الطفل المسلم: د.محمد الحافظ الرُّوسي.


- الخيال في أدب الأطفال.. الصورة المجازية: د. سعد أبو الرضا.


- الخيال العلمي أهميته وتنميته ووظائفه وتأسيسه لثقافة طفلٍ عربيٍّ مسلمٍ واعد:  د.عبد الرؤوف أبو السعد.


· أدب الأطفال ووسائل النشر والإعلام:


- التقنيات الرقميَّة وتحقيقها لغايات أدب الأطفال الإسلامي دراسة وتقويم لعدد من النماذج: أحمد فضل شبلول.


- صحافة الطفل المسلم مجلة "فراس" نـموذجاً: محمد جمال عمرو.


- واقع أدب الأطفال المعاصر التلفاز وأدب دراما الطفل: المضمون والأثر: الدكتور أحمد حسن محمد.


- الإذاعة المرئية وأثرها في الطفل ولغته: د.نور الهدى لوشن.


- التراكيب في قصص الأطفال دراسة نماذج من قصص الأطفال في مجلاتهم

(أحمد، أسامة، سمير، الشبل، ماجد) نموذجاً: أحمد محمد علي صوّان.


  • أدب الأطفال في الهيئات والمؤسسات المتخصصة:

 

-       جهود جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في مجـال ثقافـة الطفـل وأدبــه سلسلة قصص إسلامية أنموذجاً (1403-1421هـ): د.محمد بن عبدالرحمن الربيّع.


- جهود رابطة الأدب الإسلامي العالمية في أدب الأطفال: شمس الدين درمش.


- تجربة شركة (سنا) في ميدان أدب الطفل: سليم زنجير.


· أدب الأطفال والتوجيه العقدي والتربوي:

 

- أثر أدب الأطفال الإسلامي في تربيتهم العقدية الصحيحة = د.عدنان علي رضا محمد النحوي.


- علاقة أدب الأطفال الإسلامي بالتربية: د.محمود شاكر سعيد.


· أدب الأطفال لدى كتاب القصة:

 

- القصص الديني عند كامل كيلاني دراسة فنية تربوية: د.يحيى محمد نبوي خاطر.


- قصص السيرة النبوية عند عبد التواب يوسف بين النظرية والتطبيق: د.صباح عبدالكريم عيسوي.


· أدب الأطفال لدى الشعراء:

 

- جماليات النص الشعري للأطفال عند علال الفاسي= محمد الأمين.


- قصيدة الطفل في الشعر الإسلامي بالمغرب محمد علي الربّاوي نموذجاً:  د.بنعيسى بويوزان.


أدب الطفل غلاف Copy (2)

 

 

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب