الأدب الإسلامي في عدده الثاني بعد المئة

102

 

 

  هذا هو العدد الثاني بعد المئة، بتوفيق الله تعالى، وجاءت افتتاحيته لرئيس التحرير الدكتور عبد القدوس أبو صالح بعنوان: بين الطبع والصنعة، وكانت الورقة الأخيرة للدكتور عماد الدين خليل بعنوان: التوجه الإيماني للناقد المسلم.


وفيما بين الافتتاحية والورقة الأخيرة ضم العدد دراسات نقدية وأدبية هي: رحلة الإبداع في عقل الأديب محاولة إسلامية للفهم: عباس المناصرة، والترجمة والتلقي في الإطار الحضاري الإسلامي: د.مصطفى عطية جمعة، ومنهج التجديد في الفكر الديني بين الفلسفة والأدب قراءة جديدة لشعر إقبال: د.سمير عبد الحميد، وشعرية الكلمات الخضراء الفن بين وعي الرسالة ورساليَّة الوعي في شعر محمود مفلح: د.مصطفى محمد أبو طاحون، وتقنيات أدب التواصل من خلال السيرة النبوية الشريفة، حوار النبي صلى الله عليه وسلم مع عتبة بن ربيعة نموذجًا: د.عبدالله رمضاني، وقراءة في ديوان أقباس لطاهر العتباني: فرج مجاهد عبد الوهاب، والصيغة الجمالية للمذكر في الشعر النسوي، الكاتبة السعودية مها عبود باعشن في ديوان الجمال نداء خطير نموذجًا: د.أحمد يحيى علي، وقصيدة غراء من الشعر المجهول لعلي أحمد باكثير: مصطفى يعقوب عبد النبي.


وضم العدد باقة من القصائد المتألقة، هي: فلسفة الخير: سالم بن رزيق بن عوض، والمخلصون: يوسف محمد سعودي، ودموع الأحقاد: عبد الله بن ناصر العويد، ولحظة: ناصر بن عبد الله الخزيّم، ووجه من نور: محمد الشرقاوي، ورمضان أتانا: أشرف قاسم، أنات على وتر قديم: محمد محمد قبيصي، وبلادي: د.حيدر البدراني، ودعاء التوبة: عبداللطيف الجوهري، والهيكل قرن الشيطان: عبدالناصر الجوهري، والزنبقة والمطرقة: محمد بن مصطفى البلخي.


وفي الإبداع النثري ضم العدد مسرحية للدكتور وليد قصاب بعنوان: المدير، وخاطرة لعبدالله مسعود بعنوان: حنانيكِ يا أُمَّاهُ ؛ يخاطب فيها أم المؤمنين خيدجة رضي الله عنها. وعدداً من القصص القصيرة الممتعة هي: طلب مصاهرة: محمد عباس علي داود، ودعاء ثكلى: أحمد أبو عون، وحلم أسود: عائشة سجيد، ولا تأسوا على ما فاتكم: مصطفى نصر.

 


وفي الأبواب الثابتة كان لقاء العدد: مع الأديب الأكاديمي الدكتور محمد حرب، وفي تراث الأدب الإسلامي: يعيرني أمي رِجالٌ، شعر المتلمس الضبعي، وفي ثمرات المطابع: عرض عبدالعزيز موافي  كتاب: الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية، لمؤلفه روجيه جارودي، وكانت الرسالة الجامعية بعنوان: حركة الأدب العربي الإسلامي في القرن العشرين، وهي أطروحة دكتوراه في القسم العربي بجامعة شيتاغونغ, بنغلاديش للباحث: محمد صادق حسين. وكتب د.محمد عباس محمد عرابي تعقيباً بعنوان: السرد في القصص القصيرة في العدد التاسع والتسعين من مجلة الأدب الإسلامي، وختم العدد بأخبار الأدب الإسلامي ومكاتبه في العالم من إعداد شمس الدين درمش.


تعليقات القراء
محمد عباس Apr 20, 2019
نشكر لكم جهودكم المباركة في نشر العلم النافع والمعلومة المفيدة ،والقيمة السامية ،والشعر الراقي الهادف ،والقصص الممتعة ،...فبارك الله فيكم ،وتقبل منكم ،وجعل ثواب ذلك في ميزان حسناتكم

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب