أم المؤمنين عائشة الصديقة بنت الصديق رضي الله عنهما
كتب  سامي أحمد القاسم ▪ بتاريخ 02/07/2019 07:03 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 90

 

 

 

رسمتُ حرفَ قـصـيـدِ الـحب فازدانا              في ذكرِ من كُرِّمتْ حقـاً وعرفانا

 

 

بــاعــدتُ بـالشوقِ والأزهارَ أحملها              فعدتُ في وافر الأفـراحِ جــذلانـا

 

 

تشدو الحمـائــمُ فــي أعـقاب قافيتي              وتنشرُ العشقَ فــي الآفاقِ ألوانا

 

 

أبـيــتُ أكـتبُ أبـيـاتي عــلـى مـهــلٍ              وعابقُ الحبِّ يُجري الشعرَ ألحانا

 

 

أُهــديــهِ فـي سـاحةِ التوقيرِ سيدتي              مُـعـطَّـر الحرفِ بالإيمانِ مُزدانا

 

 

أستكملُ الدينَ إما جــئــتُ عــائـشـةً             لأسـتــزيـــدَ بـهـا والـفخرُ إيمانا

 

 

لـعــل يــرضــى.. رسولُ اللهِ كرمها             ومن رماها بسوءِ القولِ قد هانا

 

 

هــي الـحصانُ الـرزانُ ارتدَّ شانِئُها             وما جنى غيرَ سخــطِ اللهِ خُذلانا

 

 

من السماءِ العلا الرحمنُ شـرفــهـا             فــزوِّجَــتْ بـحـبــيـبِ اللهِ إيـذانَــا

 

 

زوجُ الـنـبـي وأمُّ الـمـؤمـنينَ لـهــا             تُهدى فروضُ الوفا برًّا وإذعـانـا

 

 

صـدِّيــقــةٌ بـنـتُ صـدِّيــقٍ يحقُ لها             ما أُلبْستْ في صفاءِ الدهرِ تيجانا

 

 

هــي الـحـمـيراءُ خـيرُ الناسِ لقبها             يا منبعَ الطُّهرِ بالوحيـين بُرهانا

 

 

قد أنــزلَ اللهُ آي (الـنـورِ) تــبـرئـةً             لـهــا وأعـلى لـها في ذكِرهِ شانا

 

 

فــكــيــفَ يــجرؤ بـعد الوحي متهِمٌ             إلا إذا كانَ شــيخُ القومِ شيطـانَـا

 

 

فــجــاءَ يــلـعـنُـهـا مـن لا خـلاقَ لهُ            سُحـقـاً وتــبًّــا لـهُ مَـنْ باتَ لعانا

 

 

كــأنــهــمْ جـيَـفٌ فـي وحـلِ بدعتهم            أو سُيِّروا في سبيـلِ الغي قطعانا

 

 

الشركُ مذهبهُمْ والـفُــحْــشُ ديدنُهُمْ            والـنـارُ مــوئـلُـهُـمْ صُمّاً وعميانا

 

 

يــا ويــلــهمْ كَــذَبوا والآيُ تمدحُها             وزوَّروا مــن سـوادِ القلبِ بهتانا

 

 

واللهُ فـضـلــهــا أمًّـــاً لــنــا ولـمِـنْ             على التقى واتِّبَاع الـحــق آخــانا

 

 

واختارها اللهُ زوجاً للــرسولِ كـمـا             في بيتها ماتَ خيرُ الرُّسلِ إنسانا

 

 

زَيّــنُ الــنســـاءِ وأعــلاهُـنَّ منزلةً             فـكم روتْ من حديثِ الحقِّ تبيانا

 

 

صوامةٌ كم أقضَّ الخوفُ مضجعها             فلمْ يـزَلْ لـيـلُـهـا بـالــذكــرِ ريـانا

 

 

قــد طُـهـرت بـجـميلِ الآي سيرتُها             والطـهـرُ بـاقٍ ويتلو الكونُ قرآنا

 

 

نالت من اللهِ ربِّ الـعــرش مـنـزلةً             بعاطرٍ من ثـنــاءٍ صــار عـنـوانـا

 

 

مــودةُ الـديـــنِ والـقـربـى تُـقـربُنا             واللهُ بـالــرســلِ والـتـوحيدِ أحيانا

 

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب