الحوار الشعري في ديوان محمد إقبال (الأعمال الكاملة): دراسة تداولية بلاغية منطقية (3/1)
كتب  د. أحمد عدنان حمدي ▪ بتاريخ 07/09/2021 10:33 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 116

 

(مؤتمر شاعر الإسلام محمد إقبال، في رحاب إيوان إقبال بمدينة لاهور، في الباكستان، بالتعاون بين المكتب الإقليمي لرابطة الأدب الإسلامي العالمية في باكستان، والجامعة الأشرفية، وحكومة البنجاب المحلية، في المدة من 29-30 تشرين الأول (أكتوبر) 2016م). 

 

قبل أن نبدأ بتحليل شعر الشاعر والمفكر الباكستاني الإسلامي محمد إقبال لابد لنا من بيان مفردات عنوان البحث، التي تنقسم على ثلاثة أقسام، وهي: الحوار الشعري، وشعر محمد إقبال، فضلا عن بيان منهجنا العام والخاص في الدراسة، فالعام يشمل الدراسة برمتها، وهو منهج قائم على الاستقراء، وعمل الجداول، والاختيار والتحليل، أما الخاص فهو متعلق بدراسة النماذج الشعرية المختارة، وهو منهج تداولي بلاغي منطقي، وسنبدأ بالمفردة الأولى.

الحوار الشعري:

إنّ الحوار (Dialogue) من حيث طبيعته كلمة تحولت إلى مصطلح أدبي له مفاهيم متعددة، فمن الباحثين من عرّفه على أنّه مراجعة الكلام([1]) أو تبادله([2]) أو تبادل الحديث([3])، أو هو محادثة أو تجاذب لأطراف الحديث([4])، أو هو "تمثيل للتبادل الشفهي، وهذا التمثيل يفترض عرض كلام الشخصيات بحرفيته، سواء كان موضوعا بين قوسين أو غير موضوع "([5]). وهناك من ميز "بين الحوار ولاسيما المسرحي منه والمحادثة وفقًا لوظيفة كل منهما، فالمحادثة لها وظيفة نفعية وأخرى غير نفعية، أما النفعية فتتمثل في تصريف الأمور والمعاملات، وغير النفعية في الثرثرة والتسلية والتعبير عن الذات، وهي جميعًا أمور تختلف عن وظائف الحوار المسرحي الذي تكمن وظيفته الأساسية في تطوير الحدث، والكشف عن أفكار الشخصيات وعواطفها وطبائعها الأساسية، وفيه جانب المتعة والشاعرية والفكاهة والتندر في بعض المواقف، فالحوار في المسرحية نفعيته تكمن في جمالياته وخدمته للبناء الفني "([6]).

أما ماهية الحوار وصفاته الضرورية فيرى توفيق الحكيم أن الصفات الضرورية للحوار "هي التركيز والإيجاز والإشارة التي تفصح عن الطبائع، واللمحة التي توضح المواقف، وهو كالشعر يميل إلى الاقتضاب، فألد أعداء الحوار الإطالة والحشو"([7])؛ لذلك هو ملكة كما يرى. كما أنّ الحوار ولاسيما الروائي هو حوار "بعيد عن المجانية لأنه محكوم بحاجة النص إليه، أي بالدور الذي يؤديه تبادل الكلام في رسم الشخصيات وتفسير الأحداث. وهو بعيد عن العفوية بسبب طابعه الأدبي وقيود اللغة والأسلوب والتراكيب النحوية (...)، فهو حوار وهمي تنحصر العلاقة بين أطرافه بمعطيات النص، ويقتصر أثر العامل الخارجي على المسلمات البديهية، أي ما يتوقع الكاتب من القارئ أن يقبله سلفا قياسا على الواقع"([8]).

وهناك من شرط في الحوار أن يكون بين اثنين أو طرفين أو أكثر من طرف([9])، وهناك من لم يشترط ذلك، بل يمكن أن يكون من طرف واحد، كأن يكون "مناجاة بين الشخص ونفسه، (...) وأحيانا يكون الحديث من طرف واحد ظاهر، ندرك من خلاله الطرف الآخر"([10])، الغائب أو الصامت. ثم إنّ الحوار له وظيفته، فالمتحاورون لابد أن يجيب بعضهم بعضا أو يعترضوا أو ينكروا أو يسلموا بالأمر فيصمتوا، ولا يكفي أن يأخذ الحوار صورة سؤال وجواب بين شخص وآخر، بل لابد أن ينقلنا إلى الحياة؛ الحوار الذي يجعلنا نتمثل الأشخاص في أزماتهم وصراعهم كما نتمثل الأفكار؛ الحوار كما يقع في الحياة بين الناس.

يستعمل الحوار في كلا الجنسين الأدبيين الشعر والنثر مثل المسرحية والرواية والقصة والقصة القصيرة([11])، لكنّ السؤال الذي يطرح: أين تكمن شعريته؟ إن شعريته تكمن في قصديته التخييلية، فهو حوار مقصود، وليس اعتباطيا على مستوى المعاني والأفكار، وعلى مستوى الألفاظ والتراكيب، فضلا عن كون قصديته تخييلة معتمدة على الخيال، فهو لا يتقيد باللغة والأسلوب والتراكيب فحسب، بل إنه يحاول العدول عنها لا على مستوى الصور فحسب، بل إنه في الشعر يعدل عن الترتيب العادي إلى ترتيب إيقاعي وبنوعيه الداخلي والخارجي.

شعر محمد إقبال والحوار الشعري:

إنّ ديوان الشاعر محمد إقبال (الأعمال الكاملة)([12]) المترجم هو عبارة عن جزأين ضم كل جزء عدداً من الدواوين، إذ احتوى الجزء الأول على خمسة دواوين، وجمع الجزء الثاني بين دفتيه أربعة دواوين. ومن استقراء شعر الشاعر في تلك الدواوين وجدنا أن الديوان الأول (صلصلة الجرس) لم يحتو على أي حوار، في حين احتوت بقية الدواوين ديوان الأسرار والرموز: أسرار إثبات الذات ورموز نفي الذات، وديوان رسالة الشرق، وديوان زبور العجم، وديوان جناح جبريل، وديوان ضرب الكليم، وديوان رسالة الخلو،د وديوان والآن ماذا نصنع يا أمم الشرق؟، وديوان هدية الحجاز؛ على نوع من أنواع الحوار، وسنبين أنواعه في ديوان الشاعر (الأعمال الكاملة).

إنّ ظاهرة الحوار الشعري مهيمنة في قصائد محمد إقبال، وهو حوار متنوع أيضاً، فقد انقسم الحوار في شعره على قسمين: الحوار المباشر (أو الحوار الثنائي)، والحوار غير المباشر (أو الأحادي). الحوار المباشر (الثنائي) هو الذي يكون بين متحاورين اثنين مباشرة أحدهما يتحاور مع الآخر، أما الحوار غير المباشر (الأحادي) فهو الحوار الذي يكون من طرف واحد حسب، والثاني لا يتحاور معه بل يبقى صامتا في القصيدة ولا نسمع صوته، أو يمكن أن يكون متجاوبا ومتأثرا بحديث المحاور الأول، ولكنه كذلك لا يرد عليه. وقد جاء ذلك الحوار في شعر محمد إقبال ضمن قصائد شعرية صيغة بأسلوب الحكاية([13]) أو القصة الرمزية([14]) أو غير الرمزية.

أولاً: الحوار المباشر:

هو الذي يكون بين متحاورين اثنين مباشرة أحدهما يتحاور مع الآخر، وانقسم الحوار المباشر في شعر محمد إقبال على ثلاثة أقسام: الأول: الحوار المباشر الكلي الذي يوجد في القصيدة بمجملها. والثاني: الحوار المباشر الممسرح الذي حول القصيدة إلى نص ممسرح بين شخصيتين من دون أي أبيات معلقة على الحوار. والثالث: الحوار الرسائلي أو الملحمي أو الرمزي، وهو الحوار الذي يشبه إلى حد ما حوار رسالة الغفران لأبي العلاء المعري، أو حوار ملحمة دانتي، وكلا العملين يصنفان على أنهما قصة رمزية، وقياساً على ذلك يمكن أن نطلق على هذا الحوار اسم الحوار الرمزي.

1-الحوار المباشر الكلي:

وكان هذا النوع من الحوار هو المهيمن، وهذا ما وجدناه عبر استقراء قصائد الشاعر، والجدول الآتي يبين قسما منها:

الحوار المباشر الكلي:

ديوان الأسرار والرموز: أسرار إثبات الذات ورموز نفي الذات

القسم الأول أسرار إثبات الذات 

ت 

عنوان القصيدة

الأبيات

الصفحات

ملاحظات

1

في بيان أنّ الذّات تستحكم بالمحبّة والعشق فتسخِّر قوى العالم الظاهرة والباطنة.

8،14-17

143، 144

قصة شعرية فيها حوار بين الدرويش والجندي وبين الشيخ أبي علي قلندر والسلطان علاء الدين الخلجي

2

قصة في معنى أن مسألة نفي الذات من مخترعات الأمم المغلوبة لتضعف الأمم الغالبة بهذه الطريقة الخفية

14-15، 19-34

145، 146

قصة شعرية رمزية فيها حوار بين الكبش والأسود

3

قصة فتًى من مرو جاء إلى السيد المعظم علي الهجويري شاكياً بغي أعدائه

10-31

160-161

قصة شعرية فيها حوار بين الفتى والشيخ

4

قصة الألماس والفحم

القصيدة بأكملها

1-20

163-164

قصة شعرية رمزية، عبارة عن محاورة بين الألماس والفحم

5

قصة الشيخ والبرهمي، ومحاورة نهر الجنج وجبل همالا في معنى دوام حياة الأمة بالتمسّك بسنتها

القصيدة بأكملها

1-44

164-167

قصة شعرية حوارية بين الشيخ والبرهمي، وهو حوار أحادي 1-20، وبين نهر الجنج وجبل همالا وهو حوار ثنائي 21-44

6

في بيان أنّ حياة المسلم لإعلاء كلمة الله وإن كان الباعث على الجهاد (جوع الأرض) فهو حرام في شريعة الإسلام

القصيدة بأكملها

1-34

167-168

قصة شعرية فيها حوار بين الشيخ ميانمير ومريده السلطان شاهجهان

7

نصيحة مير نجاة النقشبندي المعروف بباباي صحرائي (الأب الصحراوي) التي كتبها لمسلمي الهند

19-30

170-171

قصة شعرية ضمن قصيدة فيها حوار بين شيخ تبريز شمس الدين التبريزي الصوفي وجلال الدين الرومي

القسم الثاني: رموز نفي الذات

8

قصة أبي عبيد وجابان في معنى الأخوة الإسلامية

4-5، 8، 10-14

205-206

قصة شعرية تصور خلق المسلمين وهم يلتزمون بالإيفاء بعهد قطعه على نفسه قائدهم أبو عبيدة الثقفي بحرمة دم القائد الفارسي جابان

9

قصة السلطان مراد والعمّار في معنى المساواة الإسلامية

6-7، 12-14،16-17

206-207

قصة شعرية يدور حوار فيها بين ثلاث شخصيات السلطان مراد أحد أمراء خوقند في تركستان في القرن الثالث عشر الهجري والعمّار أو المهندس فرهاد، والقاضي الذي حكم بينهما

10

خلاصة مطالب المنظومة في تفسير سورة الإخلاص (قل هو الله أحد)

القصيدة بأكملها

237-238

حوار شعري بين الشاعر وبين أبي بكر الصديق في رؤية رآها

11

الله الصمد

15-إلى نهاية القصيدة

239-241

حوار بين هارون الرشيد والإمام مالك

 

2-الحوار المباشر الممسرح:

ووجدنا هذا النوع من الحوار في ثلاث قصائد، وهي (المرشد والمريد([15])، وجبريل والشيطان([16])، وبرلمان إبليس([17]))   

3-الحوار الرسائلي الرمزي:

وقد أطلقت عليه هذه التسمية نسبة إلى اسم الديوان الذي يوجد فيه هذا النوع من الحوار (رسالة الخلود)، ونسبة إلى (رسالة الغفران) لأبي العلاء المعري، فضلاً عن انتماء الرسالة الأخيرة إلى نوع القصة الرمزية، إن النموذج الوحيد والأمثل على هذا الحوار هو ديوانه (رسالة الخلود([18])) بجميع أقسامه.

ثانياً: الحوار غير المباشر:

هو الحوار الذي يكون من طرف واحد حسب، والثاني لا يتحاور معه بل يبقى صامتا في القصيدة ولا نسمع صوته، أو يمكن أن يكون متجاوبا ومتأثرا بحديث المحاور الأول ولكنه كذلك لا يرد عليه. وقد انقسم على قسمين: الأول: الحوار غير المباشر الجزئي الذي يوجد في بيت أو بيتين أو عدة أبيات في قصيدة كاملة. والثاني الحوار غير المباشر الكلي الذي يوجد في القصيدة برمتها أو بمجموعها.

1-الحوار غير المباشر الجزئي: والجدول الآتي يبين قسما منه:

الحوار غير المباشر الجزئي

ديوان الأسرار والرموز أسرار إثبات الذات ورموز نفي الذات

القسم الأول أسرار إثبات الذات

ت

عنوان القصيدة

الأبيات

الصفحات

ملاحظات

1

تمهيد

59-71

131-132

تضمين القصيدة بحوار أحادي من جانب الشيخ جلال الدين الرومي

2

قصة الطائر الذي أجهده العطش

5-8

162

قصة شعرية رمزية فيها حوار من جانب الشذرة والطائر لا يجيب

3

الركن الثاني الرسالة

البيت الأخير

203

قصيدة تصور بداية رسالة الإسلام وتسوق قولاً موجها للناس أجمعين على لسان المسلم

4

في بيان أن الأمة الإسلامية مؤسسة على التوحيد فلا تحدها الأمكنة

6، 8

208

تضمين قول على لسان السيف واقتباس حديث للرسول

5

في بيان أنّ الاجتماع الحقيقي من الاستمساك بمقصد، ومقصد الأمة الإسلامية حفظ التوحيد ونشره

البيت الأخير

228

يورد قولا على لسان شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم

6

في بيان أنّ كمال حياة الأمة أن تشعر بنفسها كالأفراد، وأن توليد هذا الشعور وتكميله، من الاحتفاظ بسنن الأمة ورواياتها

12، 15

231

يسرد قولاً على لسان طفل

7

لم يلد ولم يولد

5-6، 13-15

241، 242

حوار على لسان الشاعر وعلى لسان ابن مسعود

2-الحوار غير المباشر الكلي، والجدول الآتي يبين قسما منه:

الحوار غير المباشر الكلي

ديوان الأسرار والرموز أسرار إثبات الذات ورموز نفي الذات

القسم الأول أسرار إثبات الذات

ت

عنوان القصيدة

الأبيات

الصفحات

ملاحظات

1

محاورة السهم والسيف

القصيدة بأكملها

1-10

199

قصة شعرية رمزية فيها حوار أحادي على لسان السهم مع السيف

2

في بيان أنّ حسن سيرة الأمة من التأدب بالآداب المحمدية

9-إلى نهاية القصيدة

220-222

حوار بين الوالد وولده

 

وقد اخترت أنموذجاً واحداً لكل نوع من أنواع الحوار الرئيسية الموجودة في شعر محمد إقبال، وذلك لكي يتناسب ذلك مع شروط حجم البحث، ولا يخرج عمّا هو متعارف عليه علمياً، فاخترت قصيدة (النسر والنملة)([19]) أنموذجاً على الحوار المباشر (الكلي)، واخترت قصيدة (محاورة السهم والسيف)([20]) أنموذجا على الحوار غير المباشر (الكلي)، وذلك لأدرسها دراسة تداولية بلاغية منطقية.



([1]) ينظر: النظرات، مصطفى لطفي المَنْفَلُوطي (ت 1343هـ)، دار الآفاق الجديدة، ط1، 1402هـ = 1982م، الجزء1: 110.

([2]) ينظر: معجم المصطلحات الأدبية المعاصرة (عرض وتقديم وترجمة)، سعيد علوش، دار الكتاب اللبناني، بيروت، لبنان، سوشبريس، الدار البيضاء، المغرب، ط1، 1405هـ = 1985م: 78.

([3]) ينظر: معجم المصطلحات العربية في اللغة والأدب، مجدي وهبة، وكامل المهندس، مكتبة لبنان، بيروت، ط2، 1984م: 154.

([4]) ينظر: معجم المصطلحات الأدبية، إعداد إبراهيم فتحي، التعاضدية العمالية للطباعة والنشر، صفاقس، الجمهورية التونسية، ط1، 1986م: 148-149.

([5]) ينظر: معجم مصطلحات نقد الرواية (عربي إنكليزي فرنسي)، د. لطيف زيتوني، مكتبة لبنان ناشرون، دار النهار للنشر، بيروت، لبنان، ط1، 2002م: 79.

([6]) فن التحرير العربي ضوابطه وأنماطه، محمد صالح الشنطي، دار الأندلس للنشر والتوزيع، السعودية، حائل، ط5، 1422هـ = 2001م: 210.

([7]) المصدر نفسه: 210. ينظر: فن الأدب، توفيق الحكيم، المطبعة النموذجية، القاهرة، (د.ت): 148-152.

([8]) معجم مصطلحات نقد الرواية: 80.

([9]) ينظر: معجم المصطلحات الأدبية المعاصرة: 78. معجم المصطلحات العربية في اللغة والأدب: 154.

([10]) التحرير الأدبي، د. حسين علي محمد حسين (ت 1431هـ)، مكتبة العبيكان، ط5، 1425هـ = 2004م، الجزء1: 334.

([11]) ينظر: معجم المصطلحات العربية في اللغة والأدب: 154. معجم المصطلحات الأدبية: 148-149.

([12]) إعداد سيد عبد الماجد الغوري، دار ابن كثير للطباعة والنشر والتوزيع، دمشق، بيروت، ط3، 1428ه = 2007م.

([13]) "حكاية خيالية ترمي إلى إبراز مغزى خلقي يذكر في أول الحكاية أو آخرها، وخاصة ما يمثل فيها الحيوان دور الإنسان في الكلام والعمل، مثال ذلك حكايات (كليلة ودمنة) لابن المقفع (142هـ)" معجم المصطلحات العربية في اللغة والأدب: 152.

([14]) "قصة تحمل في ثناياها معنى يغلب أن يكون أخلاقيا أو دينيا غير المعنى الظاهري لها، مثال ذلك: (رسالة الغفران) لأبي العلاء المعري (449ه)، و(الكوميديا الإلهية) لدانتي، (وملكة الجان) لسبنسر". معجم المصطلحات العربية في اللغة والأدب: 291.

([15]) ديوان محمد إقبال، الجزء1: 523-528.

([16]) المصدر نفسه، الجزء1: 529-530.

([17]) المصدر نفسه، الجزء2: 510-518.

([18]) المصدر نفسه، الجزء2: 139-335.

([19]) ديوان محمد إقبال، الجزء1: 550.

([20]) المصدر نفسه، الجزء1: 199.

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب