ماذا لقينا
كتب  د. زهير الزميلي ▪ بتاريخ 08/09/2021 08:46 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 116

 

 

 

مــاذا لــقــيـنــا حــيــنـمـا

 

                     زرنــا مــعــالــم حــيِّـنــا

 

 

إنـــــا لـــقــيــنــا دمــعــةً

 

                     مــمـزوجـةً بــدمـــائــنــا

 

 

فــي عـيــنِ طـفـلٍ خائفٍ

 

                     قــد مـات يـرجـو نصرنا

 

 

وديــارنــا أضحت خراباً

 

                     قـــــد بـــدا لـعــيــونــنــا

 

 

هدموا البـيوت وأجرموا

 

                    والـطـفــلُ بـات مـكـفّـنـا

 

 

والأمُّ ضــمّــت طـفــلَـها

 

                      قـد كـان يُـرهف سَـمْعَنا

 

 

فـي بـسـمةٍ كــنـا نـــراهُ

 

                      فـنـشـتـهـيـه لــصــدرنـا

 

 

قــد أطـلــقــت آهــاتَـهـا

 

                      قـــبــلَ الـمـمـاتِ لـكـيّـنا

 

 

كـي توقظَ القلبَ الأسيــ

 

                       ـــرَ بـغـفـلـةٍ من جَورِنا

 

 

كي تـوقظَ الجيشَ العرمْ

 

                       ـرمَ لـم يـعـدْ مـن جيشِنا

 

 

هــو جـيـش أمـتـنـا غدا

 

                      بـيـن الـحــدود مُـعـنـونا

 

 

عــبــر الـبــلادِ مُـكَـبَّــلٌ

 

                      حـيــن اسـتـجابَ لوهننا

 

 

قــــد بــات يــدرك أنــه

 

                      جـيــشٌ بـغـيـرِ شعورِنا

 

 

رحـلـت بـظـلـمٍ جــائِــرٍ

 

                       حَـمَــلَ الـغـزاةَ لأرضنا

 

 

للـنـهــبِ جــاؤوا خِلسةً

 

                       واستوطنوا فـي حِجرِنا

 

 

لا تـنـتـهي فـيـنـا الـموا

 

                      جــعُ أو تـمــيـدَ بِـحِـسِّنا

 

 

جـئـنـا صـباحـاً فانتشى

 

                       كــلُّ الـظــلامِ بـعـيـنِـنـا

 

 

كـانــت هــنـاكَ مــذابحٌ

 

                       لم تُرْوَ رغــم صُـراخِنا

 

 

فالعالمُ المأفــونُ أغــلقَ

 

                      سـمــعـهُ عــن ظـلـمـنـا

 

 

كـــلُّ الــمـعـابرِ أُغـلِقت

 

                     مــن جـورِهم في وجهِنا

 

 

وجـيــوشُهم بـطـشتْ بِنا

 

                     ما عــادَ فـــيــها غـوثُـنا

 

 

أمــوالـهم فـــيـها الـخـنا

 

                      قـــد أرسـلــوه لــغــيِّــنا

 

 

كــيــمـا يـظــلَّ دعــيُّـنـا

 

                     يـروي الـرقــابَ بقهرنا

 

 

حـتـى تـــظـلَّ ديــارُنــا

 

                     فــي سـطــوةٍ مـن غِرِّنا

 

 

أما الحقـيـقـةُ فـانـتــشت

 

                     فــي كــلِّ أرضٍ حــولَنا

 

 

وديــارُنــا فــي جــولــةٍ

 

                    مـحـمـيَّــةٌ مــن حُــرِّنـــا

 

 

كـشـفـت ذيــولَ المارقيـ

 

                    ــنَ وأظـهـرت إصرارَنا

 

 

في دربِ حــقٍّ لــم يـزلْ

 

                    هــــو نـهـجَــنــا ودواءَنا

 

 

وغـــداً تـعــودُ بــقــيـــةٌ

 

                      فــي جــولــةٍ من صُنعِنا

 

 

فــيـهــا تُــعــانـــق غـزةٌ

 

                      كــلَّ الــديـــارِ بِـقُـدسِــنا

 

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب