إلى أخي وصديقي الأستاذ الدكتور بسيم عبد العظيم
كتب   ▪ بتاريخ 08/09/2021 10:54 ▪ تعليقات (1) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 116

 

د. شعبان عبد الجيِّد

 

سِـتُّون فـي الـخيرات يـا صاحبي
 

 

                        منذ ارتقى في النور عقلُ الصَّبِي
 

 

 

سِــتُّــون  والأحــــلامُ لا تـنـتـهي
 

 

                       مـهما تـوارَى الـحُلْمُ فـي الغَيْهَبِ
 

 

 

هــل تـذكـرُ الأيــامُ قـلـبَ الـفتى
 

 

                       في زحمة الأطفال في المكتبِ ؟
 

 

 

كـيف اسـتثار الـوحيُ فـي رُوحِـه
 

 

                       أســـرارَه بـالـمنطقِ الـيَـعرُبي ؟!
 

 

 

كـيـف انـتـشت بـالـذِّكْرِ أنـفـاسُه
 

 

                       يَـشْدو مـع المَدَّاحِ باسْمِ النبي ؟
 

 

 

يـدعـو مــع الـداعـين فــي لـهفةٍ
 

 

                       أن  يــغـفـرَ الــرحـمـن لـلـمـذنـبِ
 

 

 

ويـــــردَّدُ  الأورادَ فـــــي خَـــلْــوةٍ
 

 

                       تــحـلـو  بــهـا الأذكـــارُ لـلـمـتعَبِ
 

 

 

فـسـمـا إلـــى الآفـــاقِ وجـدانُـه
 

 

                       ورأى جَــمــالَ الـعـالَـمِ الأرْحَـــبِ
 

 

 

وسَـعَى يُـغِذُّ الـخطوَ يـبغي الـعُلا
 

 

                       وأدارَ  ظَـــهْــر الـــجِــدِّ لـلـمـلـعَبِ
 

 

 

فــي الــدرس والـتـحصيل أيـامُـه
 

 

                       أَكْـــرِمْ بـــذاكَ الـطـالِـبِ الأنْـجَـبِ
 

 

 

كـــم صـاحـبَ الأوراقَ لا يـبـتغي
 

 

                       لـــذات هـــذا الأكــلِ والـمـشرَبِ
 

 

 

مــن أجــل عـين الـعلمِ مـصروفُهُ
 

 

                       بـسـواه لــم يـنـعَمْ ولــم يَـطـرَبِ
 

 

 

هــــو  وحــــدَه ورفــــاقُ أيــامــه
 

 

                       كـتُـبٌ بـهـا الـمـكنونُ والـمخْتَبي
 

 

 

هـو وحـدَه يـمضي رفـيقَ الـسُّها
 

 

                       يــا أُنْـسَـهُ فــي دَربِــه الأصْـعَـبِ
 

 

 

يــا  فـرْحَـهُ حـيـن اسـتـقامتْ لـه
 

 

                       أوزانُــــــه  بــالــرائــع الــمــطـرِب
 

 

 

فـشدا يـروضُ الـحرفَ حـتى أتى
 

 

                       بــعـد امـتـلاكِ الـقـولِ بـالـمعجِبِ
 

 

 

كـم عـارضُ الـشادين فـي فـنِّهم
 

 

                       كـم سابقُ السارين في الموكبِ
 

 

 

يــرنــو  بـعـيـن الــفـن لـلـبـحتري
 

 

                       ويــريــدُ بــالأخـرى أبـــا الـطـيِّـبِ
 

 

 

أنـــغـــامُــه  تـــتـــلــو أمـــانــيَّــه
 

 

                       لـلـعـالم الـحـيرانِ فــي الـكـوكَبِ
 

 

 

لا  تـــعــرفُ الأغــــلالَ أشــعــارُهُ
 

 

                       لـــكــنَّــه  يــــأْتـــمُّ بــالــمـذهـبِ
 

 

 

يَـجـلو قـديمَ الـشكلِ فـي نـظمهِ
 

 

                       ويــجـيءُ  فــي مـعـناه بـالأخـلَبِ
 

 

 

دعْ ذا وحــدِّثْ عـنـه فــي دَرْسِـه
 

 

                       عــــن عــالـمٍ فـــذٍّ ومـسـتـوعِبِ
 

 

 

أبــــكـــارُ  أفـــكـــارٍ ولا مــثْــلُـهـا
 

 

                       لـــم يُـوفِـهـا مَـهـرٌ ولــمْ تُـخـطَبِ
 

 

 

فَـــرَّتْ  مـــن الأسـفـار تـعـنو لــه
 

 

                       وكـأنَّـهـا  حُـفـظِـتْ ولـــم تُـكـتَـبِ
 

 

 

تـتـحـيرُ الأســمـاعُ فــي سـرِّهـا
 

 

                       يـــا لا قــتـدارِ الــحُـوَّلِ الـقُـلَّـبِ !
 

 

 

يـمـضـي  يـصَـرِّفُـها إلــى قـصـدِهِ
 

 

                       هـل يـملكُ المأسورُ من مهربِ ؟
 

 

 

أســتــاذ  فـــن الــقـولِ حـلَـقـاتُه
 

 

                       لـلـقـاصـديـنَ  نــهــايـةُ الــمــأرَبِ
 

 

 

يـجـدون فـيـها كــلَّ مـا تـشتهي
 

 

                       ألـبـابُـهـم  مـــن ثــمـره الـطـيِّـبِ
 

 

 

فـإذا انـتهى الأسـتاذُ مـن دَرْسِهِ
 

 

                       فـانـظر لـما يـجنُون مـن مـكسبِ
 

 

 

مـن عـطفه مـن دفءِ إحـساسه
 

 

                       مـــن  حــبِّـه مــن مَـكْـرُمات الأبِ
 

 

 

هــو  ذاكَ أسـتـاذاً وســل صـحبَهُ
 

 

                       يـنـبـئْكَ مَـــن تـلـقـاه بـالأعـجـبِ
 

 

 

عـــن أريــحـيِّ الـطـبـعِ إن تــأتـه
 

 

                       تـرجـو عـطـاءَ الـسـحْبِ لا يَـهرُبِ
 

 

 

يـعـطـي بـــلا مَـــنٍّ ولا يـرتـجـي
 

 

                       إلا ثـــــواب الـمُـنـعِـمِ الــمُـوهِـبِ
 

 

 

لــــم  أُوفِــــهِ بـقـصـيدتي حــقَّـه
 

 

                       كــلا  .. ولــم أدركْ بـهـا مـطـلبي
 

 

 

وعـــزاؤهـــا  أنــــــي بــأبـيـاتـهـا
 

 

                       أظـهـرتُ مــا أُخـفِي ولـم أحـجُبِ
 

 

 

بـعـضَ الــذي عـاينتُ مـن فـضلِه
 

 

                       وصــدى عـطـاءِ الـموردِ الأعـذبِ !


 

تعليقات القراء
محمد سعد ابو الرصا Nov 06, 2021
بهذه اﻻبيات عدت للماضي البعيد وتذكرت ما كان يدفعني ابي د سعد وانا صغير لقرائته ، وايضا قصائد فطاحل الشعراء القدامى في دراستي اﻻعدادية والثانوية ، بارك الله لك وفيك وبك وحولك وحيثما حللت . محمد سعد ابو الرضا

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب