أنا راءٍ
كتب  حيدر الغدير ▪ بتاريخ 08/09/2021 11:01 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 116

 

 

       إلى حفيدي الألمعي عمر الغدير حفظه الله.


 

عـمــر الـفـضـل والسجـايا الحسانِ         زيـنـتـها الأعــمـال قــبـل اللــســانِ

 

 

فـغــدت تـــاجــك الــذي صـنـعـتـه         بــاهــراتِ الــعـلا وبـيـضَ الأماني

 

 

فـهــو تــاج مــن الـمـعـاني اللواتي         جـعــلــتــه الأعــز فـــي الـتـيـجـان

 

 

وكـثـيــر الـتـيـجـان زيـف ودعوى         رغـــم غــالــي اليـاقوت والمرجان

 

 

وقــلـيــل مـــنـهـا جـــلال ومــجــد         صــيــغ مــن صـــولـة ومـن إيمان

 

 

وأرى تـــاجــك الـشـمـوخ فــريــداً         إذ سُـــــداه روائـــــع الإحــــســـان

 

 

                                         ***

 

 

ولــقــد جــئـتـك الـعـشــيــة أرجــو         والـمـنــى الــزُّهـر مـقولي وجناني

 

 

دعـــوة الله كـــن لـهـا مشرفياً([1])         وهـــو فـــي الـهــول أبيض ثم قان

 

 

وكـــن الـشـهـد فــي الـسـلام نـقـيّاً          لـــــقـــصــــي مــن الأنــــام ودان

 

 

تــنـتلِ الـغـاية الـــتـي فـي مـداهـا          تــتــبــارى كــتــائـــب الــفـرسـان

 

 

                                        ***

 

 

يـــشـهــد الله أن غــر الـســجـايـا           طــاهــرات ســكــنَّ فــي وجـداني

 

 

أنـــا أُشْــرِبْــتُـهـا غــلامـاً وشَيْخاً           فـهـي ظـلـي فـي السر والإعــلان

 

 

وهـي في الأكرمـين أيــان كـانوا           مــا تـمـنـى الـنـجـوم والـفــرقـدان

 

 

"سَـمَـرُ الغيد في اللـيالي الكسالى           وهوى الصيد في الحروب العوان"([2])

 

 

أنــا راءٍ حسانَـهــا فــيــك تـزهـو           فــلـتـكـن لـي السـبوقَ في الميدان

 




 ([1])المشرفي: السيف.

[2])) عمر أبو ريشة.

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب