رحلات الغراب الأسود
كتب  شاكر صبري ▪ بتاريخ 09/11/2021 13:41 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 118

 

كان في قبيلة الغربان غراب شديد السواد، ولشدة تميزه بينهم بهذا اللون سمي بالغراب الأسود، وكان جهوري الصوت، وضخم الجسم بالنسبة لبقية الغربان، فكان مميزا في كل شيء، وكان مزعجا يتباهى بصوته، ويحاول إزعاج الأصدقاء والجيران، ولهذا لم يحبوه.

 نصحه كل الأصدقاء أن الله إذ منحه هذا الصوت الجهوري بأن يستغله في الخير فينبه الطيور مثلا في حالة حدوث الخطر، أو يستخدمه في الإرشاد والتوجيه، ولكنه بهذا التصرف جعل الطيور يكرهونه.

كان الغراب لا يبالي, ويشعر أنه أفضل منهم، وكانوا بطبيعتهم لا يحبون اللون الأسود، ومع ذلك كانوا يعاملونه دون تمييز أو تحقير للونه، ويظن أنه خير منهم لصوته وجسمه القوي. كان الغراب يعيش وسط جماعته التي تربى فيها، وكانت الغربان تجتمع كل يوم في مكان هادئ فوق شجرة كبيرة، ولهم قائد أكبرهم سناً.

  • ·       أصل الحكاية:

 سأل الغراب قائدهم ذات يوم: لماذا سميت الغربان بهذا الاسم؟ فأجابه: أصل الحكاية كان من أيام نبي الله نوح عليه السلام، حيث إن الحيوانات كلها استجابت له، وركبت معه سفينة النجاة حين الطوفان، فأخذ من كل حيوان زوجين اثنين إلا الغراب غرب عنه، أي بعد، فسمي غرابا.

 فسأله الغراب: أريد أن أعرف قصة سينا نوح عليه السلام، فأنا لا أعرف عنها شيئاً؟ فقال: كان نبي الله نوح مرسلاً إلى قومه، ولكن لم يؤمن معه إلا فئة قليلة منهم، وظل يدعو إلى الله فيهم تسعمئة وخمسين عاماً، ومع ذلك لم يزدادوا إلا كفرا وعنادا، وكان له ابنان أحدهما مؤمن، والآخر كافر، وكانت امرأته كافرة أيضاً.

الغريب أن قوم نوح كانوا يعاندونه، فكان الواحد منهم يأتي إلى ابنه حين يمر سيدنا نوح بهم، ويقول له: هذا لا تسمع له قولا، ولا تتبعه. ولما يئس نبي الله نوح من صلاحهم ومن إيمانهم بالله وقد طال عمره، قال : (رب لا تذر علي الأرض من الكافرين ديارا)" أي لا تترك أي فرد منهم حيا بعد. واستجاب الله له، وأمره الله أن يصنع سفينة لأن الارض ستغرق بالمياه من كل ناحية، وكان يصنعها، وكلما مر عليه قومه سخروا منه، واستهزؤوا به مع أنه أعلمهم أنهم سيغرقون إن خالفوه ولم يتبعوه، ولكنهم لم يصدقوه.

وبعد أن أتم نوح عليه السلام صنع السفينة أمره الله أن يأخذ من كل الحيوانات ذكراً وأنثى، وأن يأخذ المؤمنين معه ومنهم ابنه المؤمن، اما ابنه الآخر فقد عصى، وظل سيدنا نوح يطلب منه أن يتبعه، وأن يكون من المؤمنين لأنه سيغرق، ولكنه قال: سأصعد على جبل مرتفع ينقذني من الماء، فغمر الطوفان الأرض كلها، ولم يبق على وجه الأرض أحياء غير من ركبوا سفينة نبي الله نوح عليه السلام.

·       الغراب يترك جماعته:

شعر الغراب الأسود بأنه ملَّ من الإقامة في هذا المكان، ومع ان الجميع كان متضايقاً من تصرفاته إلا أنهم كانوا يعاملونه معاملة طيبة باعتباره واحداً منهم. فهجر الجماعة وهو لا يعلم أين يتجه!.. ولكنه قال: سأتنقل من مكان إلى آخر، فأنا عاشق للترحال، ولم يخرج معه أحد من جماعته، وطار بعيداً وحلق حتى تعب من الطيران، فحط على قصر كبير ضخم لم يكن يعلم ما اسمه، ثم حط على شجرة بجوار القصر، فوجد حمامة وديعة فرح بها، وقال: إنها خير مؤنس لي في وحدتي، وهي دليلي في هذا المكان. وسألها لمن هذا القصر قالت: إنه قصر الرئاسة يوجد فيه صور الملوك والرؤساء.

سأل الحمامة: هل هذا القصر مخصص للرئيس هذا فقط؟ قال: لا، هو مبني لأي رئيس يأتي، ولكن ربما كان هناك قصور رئاسية أخرى مبنية قبل ذلك، منها قصر المنتزه في الإسكندرية، وقصر كوبري القبة بالقاهرة، وهذا القصر يسمى قصر الاتحادية، وهو في منطقة مصر الجديدة بالعاصمة القاهرة...

  • ·       لمحة عن حرب رمضان المبارك: 

قالت الحمامة: ألم تسمع صوت المدافع والطائرات؟ إن الحرب قد بدأت منذ أيام وقد عبر المصريون قناة السويس، وحطموا خط بارليف الحصين الذي بناه اليهود في الضفة الشرقية من القناة الموجودة في سيناء المحتلة، ولم يكن يصدق أحد منهم أن يعبر المصريون إلى هذه الضفة، ويحطموا خط بارليف الحصين، وقد دمره الجنود المصريون الأبطال في ساعات، وهذا ما لم يتوقعه كل خبراء العالم.

لم يكن يعلم أحد بميعاد الحرب، وكانت الصدمة كبيرة على اليهود. لقد كانت الحرب في يوم عيدهم، وكانت في الساعة الثانية ظهراً وهو وقت لا تبدأ فيه الحرب، كما أنها كانت في العاشر من رمضان، وهو شهر لا يتخيل العدو أن يحارب فيه المصريون، ولكن الجنود المصرييين عبروا القناة، وكتب الله لهم النصر، وظلت الحرب مستمرة مدة طويلة، وإن كانت قد حسمت لصالح الجيش المصري بمجرد تحطيم خط بارليف المنيع.

استمر الغراب مع الحمامة يتجول في كل أنحاء القصر، ويسألها عن كل ما لا يعرفه، ولكنه كان شديد الإزعاج بصوته المرتفع مما جعل جنود القصر يحاولون إطلاق النار عليه للخلاص منه، وأحست الحمامة بذلك فقالت له: اهرب من هنا وإلا قتلوكن فودعها وانصرف.

 قالت الحمامة: غراب مسكين كان يعيش في مكان هادئ جميل، فسبب لنفسه ذلك بتصرفه الأحمق.

  • ·       الغراب يتجه إلى دمياط:

واتجه الغراب مسرعا إلى محافظة دمياط، وحين حط على شجرة جميلة وجد صقراً يجلس وحده، اقترب منه وسأله عن سبب وحدته؟ قال الصقر: إن السبب فقد أسرته كلها في حادث أليم، وهو هنا حزين يجلس وحده لا يحب الاختلاط.

قال الغراب: وأنا أعيش وحدي، فنحن الاثنان يحتاج كل منا الآخر. قال الصقر: هيا لنطوف معاً، وأعرفك بمحافظة دمياط، فهذه المحافظة تقع في شمال شرق مصر، ويحدها شرقا بور سعيد، وغربا محافظة الدقهلية، وشمالا البحر المتوسط، وهي تشتهر بالأسماك لوجود نهر النيل والبحر، وأيضا توجد بها بحيرة المنزلة بالاشتراك مع محافظة الدقهلية، وعاصمتها دمياط.

 هذه المحافظة تشتهر بصناعة الأثاث المنزلي والحلويات، وهي زراعية وأهلها يمتازون بالطيبة، وحب العمل. ومع أنها محافظة صغيرة لكن نشاطها كبير، وأهلها منتجون، وتوجد بها مزارع كثيرة للنخيل والجوافة. ويوجد بها مصيف مشهور جداً، وهو شبه جزيرة رأس البر، وسمي بشبه جزيرة لأن المياه تحيط به من ثلاث جهات، وبه معجزة كونية، وهي وجود نهاية فرع نهر النيل وبداية البحر المتوسط في منطقة اللسان، وينطبق فيها معنى الآية القرآنية: "مرج البحرين يلتقيان* بينهما برزخ لا يبغيان"، أي الماء العذب والماء المالح، ومن الطبيعي إذا اختلط الماءان أن يندمجا ويصبحا مالحين، ولكنها معجزة إلهية إلى يوم القيامة.

ونذكر لمحافظة دمياط بطولتها الرائعة ضد الحملة الفرنسية بقيادة لويس التاسع عشر حين أراد أن يغزو مصر من ناحية نهر النيل بدمياط، فهجم عليهم أهالي دمياط، وهزموهم هزيمة منكرة، وأسروا قائدهم لويس التاسع عشر، وحبسوه في دار ابن لقمان بالمنصورة، وكان ذلك في عهد الملك الصالح الذي تزوج بشجرة الدر، ومات في هذه الفترة، فتولت شجرة الدر العرش، وأدارت البلاد بحكمة.

سار الغراب مع الصقر يتمتعان بجو محافظة دمياط الساحلي، ويتنقلان بين الأشجار المورقة، ولكن الغراب كان يتباهى بصوته المزعج الذي جعل الأهالي يرمونه بالحجارة، فقال له الصقر: يا صديقي العزيز!.. إنني أعيش هنا محبوبا، ولا أحد يطاردني، ولهذا لن أسير معك بعد اليوم، إنك سببت لي الإزعاج وتركه وانصرف.

  • ·       إلى الزقازيق:

ملَّ الغراب من الإقامة بمحافظة دمياط، وفكر في الطيران بعيداً دون أن يحدد اتجاهه، ولا يعلم إلى أي مكان يصل. وعندما شعر بالتعب نزل في أقرب مكان هادئ جميل، فلم يجد فيه طيورا غير الحدأة فرحبت به وقالت: هذا المكان موحش، ولا أعلم لماذا لا توجد فيه طيور كثيرة؟ وقد سعدت بك، ووجدت لي أنيساً، ودعت الغراب للتجول في محافظة الشرقية التي عاصمتها الزقازيق، وتشتهر بالزراعة، وظلا يتجولان فيها والحدأة سعيدة به، ولكن الغراب كان يصدر أصواتا مزعجة بصفة مستمرة، أزعجت الحدأة، وأصبحت كل الطيور تنظر إليهما باشمئزاز، وحذرته الحدأة وقالت: لن أسير معك بعد اليوم إن ظللت تصدر صوتك المزعج. ولكن الغراب لم ينته عن تصرفاته، فتركته الحدأة، وابتعدت عنه.

  • ·       إلى الإسماعيلية:

ظل الغراب وحده، فشعر بالملل، وغادر المكان إلى محافظة الإسماعيلية، والتقى بصديقة له من الغربان كانت تجلس وحدها وسط مكان مليء بالعصافير، فسألها: لماذا تعيشين وحدك؟ فقالت: لقد فقدت زوجي في حادث أليم، وأصبحت وحيدة، وأعيش وسط العصافير حتى أنسى أحزاني، ومرحباً بك في محافظة الإسماعيلية، على قناة السويس.

فسألها الغراب: ما قصة قناة السويس؟ فقالت: هي قناة تربط بين البحرين الأحمر والأبيض، وتمر بمحافظات السويس والإسماعيلية من الناحية الغربية وسيناء من الناحية الشرقية، وقد شقت في عصر الخديوي إسماعيل، وكانت فكرة عند مهندس فرنسي اسمه ديليسبس، وتقدم بها للخديوي إسماعيل فرحب بها، وقام على الفور بالعمل فيها، ولم تكن الآلات الميكانيكية والحفارات متوافرة، فعمل المصريون فيها بأيديهم، ومات كثير من العمال بالأمراض والإهمال والظلم في حفر هذه القناة، ويعتز المصريون جداً بها لأنها حفرت بدماء المصريين.

وتابعت قائلة: هذه المحافظة تشتهر بزراعة الفواكه مثل المانجو، فأرضها رملية تجود فيها هذه الفواكه وغيرها من المزروعات، وهي صحراوية، وبها مساحات شاسعة غير مزروعة.

  • ·       في محافظة سيناء:

واستمرا في الطيران والتجوال حتى وصلا إلى محافظة سيناء، وهي شبه جزيرة. والتقيا باليمامة،

فاصطحبتهما، وقالت: إن هذه منطقة سيناء تنقسم إلى جنوب سيناء، وشمال سيناء، وأنتما الآن في جنوب سيناء، ويوجد بها دير سانت كاترين، وهو أكبر مزار سياحي للمسيحيين في العالم، ويعتبرونه مقدساً، حيث إن الراهبة كاترين كما تحكي عقيدتهم حين ماتت أخذتها المياه، وظلت تقذف بها حتى سكنت في هذه المنطقة.

 ويوجد بسيناء أماكن سياحية جميلة، وجبال مختلف ألوانها، وقد ذكرت في القرآن في أكثر من موضع، وتكثر أشجار الزيتون فيها كما ذكر القرآن الكريم بأنها شجرة مباركة.

وفي سيناء جبل الطور الذي كلم الله عليه موسى عليه السلام، وبها الجبل الذي اندك من خشية الله، ويوجد في هذه المنطقة عيون مائية تسمى عيون موسى، وعيون فرعون، وهي عيون تحتوي على مادة الكبريت يستشفى بها من الأمراض الجلدية والبطنية، وبسيناء محميات طبيعية. قالا: وما معنى ذلك؟ قالت: أماكن بها حيوانات أوشكت علي الانقراض، فيمنع صيدها، مثل محمية رأس سدر، حيث يوجد بها أكبر الشعاب المرجانية في البحر الأحمر في العالم ومحمية رأس محمد علي، ويكثر بها الغزال البري والطيور المهاجرة ويحظر الصيد بها.

وسيناء تسمى أرض الفيروز، وأرض القمر، ورمالها طيبة، وبها نسبة كبيرة من السليكون، وبالتالي يمكن أن تدخل في صناعة الزجاج، وهي أكبر منطقة في العالم توجد بها هذه الرمال، وهي أفضل الرمال على الإطلاق.

  • ·       إلى الأقصر مدينة الآثار:

طار الغرابان معاً نحو الجنوب وظلا يطيران طويلاً، ويرتاحان كلما تعبا، حتى حطا على شجرة في مكان مليء بالآثار، وليس فيه أحد يسألانه عن هذا المكان، غير بلبل يعيش مع كروان في مكان ظليل هادئ جميل مليء بالأشجار الرائعة، فسألاه عن المكان الذي يقيمان فيه؟ فقالا: هذه محافظة الأقصر، وفيها ثلث آثار العالم، وبها وادي الملوك، ومعبد حتشبسوت، ووادي الكباش، والكثير من الآثار الفرعونية من عصور مختلفة. وهي دليل على حضارة المصريين منذ فجر التاريخ، وهم يعتزون بها، وتأتي إلى مصر آلاف الأفواج السياحية لزيارة منطقة الأقصر الرائعة. كما أن جوها جميلن وفي الشتاء تكون دافئة، ويأتي الكثير من المرضى في الشتاء للإقامة بها هرباً برودة الشتاء، فجوها مفيد لمرضى الصدر، وتكثر بها الفنادق السياحية.

 وأحب الغرابان أن يطيرا بين الآثار ويستمتعا بمناظرها، فتركهما البلبل، قائلاً: كفاني هذا.. أنا لا أحب التنقل كثيراً، فأنا استمتع فقط بالأشجار.

وبعد مدة عزما على مغادرة المكان فتجولا فيه جولة أخيرة، قابلا فيها الخفاش، وظلا معه برهة فهو لا يحب الطيران إلا في الظلام، وكانا مذهولين، إذ كيف يطير الخفاش ويعرف طريقه وهو لا يرى؟

قال الخفاش: إنني إرسل موجات كهرومغناطيسية وذبذبات سريعة جداً إلى المكان الذي أمامي، ومن خلاله أستطيع أن أحدد كل شيء فيه؛ شكله وحجمه، وهل هو حي أم غيره؟ كما أن سمعي أقوى من أي كائن آخر، فأسمع أدق الأصوات.. فقال الغراب: سبحان الله!.. فقد جعل كل حيوان يختلف عن الآخر.

  • ·       إلى سوهاج:

ومن هناك اتجه الغرابان إلى الشمال تاركين الخفاش، فقد ملّا من الإقامة معه في مكان مهجور، وظلا يطيران دون أن يعلما أين الاتجاه!.. حتى حطَّا في مكان مرتفع فوق مبنى قديم، ولم يجدا فيه غير البومة، فاتجهت إليهما ورحبت بهما، وكانت في غاية السرور.

قالت البومة: إنني أشعر بالوحدة، وقد جئتما في الوقت المناسب. فسألاها عن اسم المحافظة التي هم فيها، فقالت: محافظة سوهاج، وهي من محافظات الصعيد، وتشتهر بآثار فرعونية كثيرة.

  • ·       إلى الوادي الجديد:

 وظلا يتنقلان بها مع البومة، حتى ملّا فاتجها إلى مكان آخر ناحية الغرب، حتى نزلا بجوار عين مائية رائعة وكبيرة، حولها أشجار جميلة، وزروع يانعة، وهنا وجدا صديقهما الهدهد، فرحب بهما، وأظهر السرور بهما، وهو يقول: إننا نحب الضيوف، ونرحب بهم، وخاصة أن زوار هذه المنطقة قليلون، فهذه منطقة قليلة السكان، مع أن فيها واحات سيوة والفرافرة.

فسألاه عن اسم المحافظة؟ فقال: إنها محافظة الوادي الجديد، التي تقع في الصحراء الغربية، وهي محافظة صحراوية جميلة تصلح للزراعة، ومساحتها شاسعة، ويوجد بها أعداد كبيرة من أشجار النخيل التي تملأ الواحات.

  • ·       الرمال المتحركة:

طار الاثنان بعيدا تجاه الغرب أكثر فوجدا منطقة لا توجد بها أي أشجار ولا عمران، فرجعا للبومة وسألاها: ما هذه المنطقة؟ فقالت: إنها منطقة بحر الرمال العظيمة. قالا: وما معنى ذلك؟ قالت: هذه رمال متحركة من يسير عليها يغوص فيها مثل المياه، ولهذا لا توجد بها حياة ولا حركة. قالا: إذن علينا أن لا نتحرك من مكاننا.

  • ·       إلى الإسكندية:

وبدآ يشعران بالملل وظلا يجوبان في الأجواء وينتقلان من مكان إلى مكان حتى حطا بمحافظة تقع على البحر الأبيض المتوسط، ووجدا هناك صديقهما الطاووس، وكان يتباهى بمنظره الجميل في حديقة مليئة بالأشجار الجميلة، والزهور اليانعة، فرحب بهما، وقال: أنتم ضيوف عندي، ولا تظنوا أني مغرور، فأنا كريم وأحب الأصدقاء. فسألاه عن اسم المكان، فقال: إنه محافظة الإسكندرية العريقة، وسميت الإسكندرية لأن الذي بناها هو الإسكندر الأكبر وبنى بها مكتبة الإسكندرية، وهي مكتبة عريقة، ومن معالم المحافظة منارة الإسكندرية، وهي محافظة صناعية وسياحية، وهي محافظة عريقة لها تاريخ في النضال الشعبي، وخاصة ضد الفرنسيين وكان البطل محمد كريم هو قائد الحملة الشعبية، وتاريخه معروف، وقد أعدموه حينما استولوا عليها.

  • ·       غراب قابيل وهابيل:

 قال الطاووس: ألا تعرفان حكاية الغراب الذي ذكر في القرآن؟ قال الغراب: لا. قال الطاووس: إن الغراب الذي ذكر في القرآن هو غراب قابيل وهابيل، عندما قتل قابيل أخاه هابيل، وهما ابنا نبي الله آدم أبي البشر. فحينما قتله احتار ماذا يصنع بجثته؟ وماذا يتصرف؟ فبعث الله غرابين تعاركا، وقتل أحدهما الآخر، ثم بدأ يحفر في الأرض لكي يدفن الجثة، وهنا لما رأى قابيل هذا الأمر حفر لأخيه حفرة ودفنه فيها وصارت سنة في البشر دفن الأموات من بعدها.

  • ·       إلى البحيرة:

وسرعان ما سئما من الإقامة والتجول في محافظة الإسكندرية، وودعا الطاووس، وظلا يطيران كثيرا حتى وصلا لمحافظة قريبة من محافظة الإسكندرية، فحطا على مكان مرتفع، فوجدا صديقهما النسر يحوم في هذا المكان، وبمجرد أن رآهما رحب بهما ترحيباً شديداً، وهنا سألاه عن هذه المحافظة، فقال: إنها محافظة البحيرة وعاصمتها دمنهور، ويوجد بها فرع رشيد، وهو الفرع الثاني من فروع النيل حيث إن النيل يتفرع من القاهرة إلى فرعين: فرع رشيد وفرع دمياط، ولمدينة رشيد قصة تاريخية باسلة في النضال الوطني وهي في أثناء حملة فريز أيام الحملة الإنجليزية على مصر، وعلم الأهالي أنهم قادمون لاحتلال البلد دخل الأهالي المنازل، وأغلقوا عليهم البيوت، وحين دخل فريز البلدة بجنوده لم يجد أحدا، فدخل وسط البيوت هو وجنوده، وهنا انهال عليهم ضربا بالعصي والحجارة، وبكل ما معهم حتى أبادوهم، وسجل التاريخ اسم مدينة رشيد بسجل من نور.

  • ·       إلى الغربية:

وانتقل الغرابان إلى منطقة أخرى، وحطا على مئذنة مسجد كبير مليء بالناس، فوجدا صديقهما البجع، وتعجبا من وجوده، ولكنه قال: أنا لست من أهل هذا المكان، ولكني مررت من هنا، وكنت أستريح مع أصدقائي الطيور. وهذه محافظة الغربية، وعاصمتها طنطا، وهذا هو مسجد السيد البدوي.

  • إلى أهرامات الجيزة:

ارتحل الغرابان من طنطا، وظلا يطيران حتى حطا على الأهرامات الثلاثة، التي بناها الفراعنة، وهم ملوك مصر القديمة، وقد بنوا ثلاثة أهرامات في الجيزة، والهرم الأكبر بناه خوفو، والثاني خفرع، والأصغر بناه منقرع. وظلا يتجولان في أنحاء المحافظة، ويعودان إلى نفس المكان.

وقال الغراب: إن الأهرامات أعظم معجزة بناء في التاريخ، ومعجزات الدنيا السبع كما حصرها المؤرخون هي الأهرامات، ومنارة الإسكندرية وهما بمصر، وتمثال الحرية بأمريكا، وسور الصين العظيم، تاج محل بالهند، وبرج إيفل بفرنسا.

قال الغراب: إن محافظة الجيزة أولى محافظات الصعيد، وبعدها الفيوم، ثم المنيا، ويمر نهر النيل بها جميعها.

  • ·       عين السيلين:

طار الغرابان وحطا بجوار عين مائية رائعة، ووجدا صديقهما الكلب بجوارها، فقد كان يلهث من شدة العطش، واستضافهما بحب وتقدير، وقال: هذه عين السيلين، وهي مياه كبريتية يستشفى بها من كثير من الأمراض الجلدية، كما أن في الفيوم بحيرة قارون وبحيرة يوسف. وبها سواقي الهدير، تنقل المياه من أسفل إلى أعلى بطريقة غير آلية، وتستخدم للري بدون تعب.  والفيوم من المحافظات الزراعية، وتشتهر بجوها الجميل، ومناظرها الطبيعية الجميلة.

  • ·       إلى المنوفية:

 حلق الغرابان في المحافظة اتجها إلى الشمال ثانية حتى حطا على شجرة جميلة في مكان مليء بأشجار الفواكه، ووجدا صديقهما الخروف، بجوار شجرة برتقال، فرحب بهما، وقال: إن هذه محافظة المنوفية، وعاصمتها شبين الكوم، وهي محافظة زراعية قريبة من محافظة القاهرة العاصمة، وأرضها خصبة، فأقاما بها أياماً مع صديقهم الخروف، فقد كان المكان هادئا، والجو جميلاً، ثم اتجها إلى محافظة القاهرة القريبة منها، فحطا على مئذنة مسجد، فوجدا صديقهما النورس، وكان عابرا فاستراح، وحكى لهما عن محافظة القاهرة، وأنها عاصمة مصر، وأن جوهر الصقلي بناها أيام الدولة الفاطمية.

  • ·       إلى العاصمة.. إلى القاهرة:

وفي القاهرة كل الوزارات والهيئات الحكومية، وجامعات الأزهر وعين شمس والقاهرة وغيرها.

والقاهرة مكتظة بالسكان، ومليئة بالضوضاء، وبها مترو الأنفاق الذي يسهل التنقل فيها، وبعد أن استراح النورس أياماً، فارق صديقه الغراب نحو البحر، وطار الغرابان نحو القناطر الخيرية، واستمتعا بمنظرها الجميل،  وحكى لهما الحمار أن الذي أنشأها هو محمد علي باشا، حاكم مصر زمن الدولة العثمانية، والقناطر الخيرية تحجز المياه ليستفيد أهل وادي النيل في فرعي رشيد ودمياط بهذه المياه، واعظم من القناطر هو السد العالي في أسوان جنوب مصر.

قال الغراب: لقد أخطأت، كنت قريباً منه في الأقصر، ومن الصعب أن أعود لأراه، فإن المسافة طويلة جدا، والعمر قصير، والصحة لم تعد تتحمل هذه المسافات الطويلة.

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب