لا باخع قلبي..
كتب  هشام فتحي ▪ بتاريخ 10/11/2021 08:26 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 118

 

 

أرَقٌ  إذا اـتـصـف الــنهـارُ وظـلمةٌ
 

                               ورمــــادُ أمــنـيـةٍ عــلـى الـمـشـكاةِ
 

 

 

وسنـابلٌ  فــي الـضـوءِ تـنـدبُ لـيلَها
 

                               والضـوءُ ســوف يـهـيجُ مـثـلُ نـبـاتِ
 

 

 

أهـفـو إلــى خـطـوِ الـحـنينِ وشـاعرٌ
 

                               مـثـل الـحـجيجِ عـلـى ثــرى عـرفاتِ
 

 

 

لا بــاخــعٌ قــلـبـي عــلـى أحـلامـنـا
 

                               لا شــيء يُـفـقرُ غـيـرُ طــولِ سـباتِ
 

 

 

أيــن  الـطـريقُ إلـى رجـيعِ تـنهدي؟!
 

                               قــالــوا  اهــتـدت لـسـبـيلِه أبـيـاتـي
 

 

 

صـمـتٌ عـلى أشلاءِ صـبـرِ حـروفنا
 

                               هـيـا اكـتـبوا بـالـصبرِ بـعضَ شـكاتي
 

 

 

لا تـخـبـروا الأحـــزانَ أيــن دفـاتـري؟

                               مــوتُ الـسنابلِ فـي احـتضارِ حـصاةِ
 

 

 

أهـفو كـيوسفَ في سجونِ قصيدتي

                               لــلــحــرفِ  لــلأشــيــاءِ لـلـكـلـمـاتِ
 

 

 

لا  يـنـحني فــي الـحبِ قـلبُ مـعاندِ

                               أَهــدى إلــى الـعـشاقِ طـوقَ نـجاةِ
 

 

 

أنـسَـى مـواعـيدَ الـحـصادِ كـعـاشقٍ

                               لـــم يـصـطـحبْ يــومًـا بـقـلبِ فـتـاةِ
 

 

 

صـمـتٌ عـلـى ظــلِ الـخيامِ وسـائلٌ

                               مَـــن  أغــرقَ الـمـعنى بـقـاعِ دواةِ؟!
 

 

 

وطــــنٌ  خــرافــيٌّ فــــؤاد مـديـنـتي

                               كـرسـائلِ  الأحـبـابِ بـيـن (الـشـاتِ)
 

 

 

فــي  غـفـلةِ الأشـيـاءِ جُــدْ بـقصيدةٍ

                               لا  تــخــبـرِ الــدنــيـا بـــأنــك آتـــــي
 

 

 

رمــلٌ  عــلـى صـــدرِ الـريـاحِ وقـبـلةٌ

                               والـــريــحُ  تــنـشـرُ خــوفَـنـا بــفــلاةِ
 

 

 

نـمـضي عـلـى كـلِ الـجراحِ ونـلتقي

                               مــثــل الـتـقـاءِ الـطـيـرِ كـــل غـــداةِ
 

 

 

لا تخبروا في الجبِ يوسفَ عن دمي

                               الـشـوقُ يــا يـعـقوبُ يـسـكن ذاتـي
 

 

 

أنـا لا أرى فـي الـحلمِ أحملُ خبزتي

                               لا  بــــل أرانــــي أعــصــرُ الـلـوعـاتِ
 

 

 

سـتـمـر  أســـرابُ الـحـنينِ بـغـربتي

                               يــا قـلـبُ بـعد الـوجدِ جـرحُك عـاتي

 


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب