شراع وريح
كتب  عبد الرحيم الماسخ ▪ بتاريخ 10/11/2021 10:20 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 118

 

 

تــمــضـــي الـحــيـاةُ، كـأنـنـا
 

 

                          بـــدُروبــهـا  ظــــلُّ الـــفــنـا
 

 

 

نـخـطو، لأجــراسِ الـحــنِــي
 

 

                          نِ شـــجــاً يــسـابــقُ خـفــقنا
 

 

 

وتـــمــرُّ  فـــــوق تُــــراثــنـا
 

 

                          سُحبُ الزمــان ضـنـىً ضنى
 

 

 

فـــكــأنــنــا  لــــم نــــأتِ، أو
 

 

                          جــئـنـا  نــرافــقُ حــتــفـــنـا
 

 

 

دنــيــا تـــدور بـــنــا.. فـكـي
 

 

                          فَ يـعــانــقُ الغـسـقُ السـنـا؟
 

 

 

وبـعَــيْـــنِــها الــوهـمُ اسـتـقرَّ
 

 

                          فــكــيــف تـصـبحُ مَــسـكـنـا؟
 

 

 

هـــي فــجــأةً تُـعــطـي، وتـأ
 

 

                          خـــذُ  فــجـأةً ثــمـــرَ الـغِــنا
 

 

 

وتــطـيـبُ تــثــمـرُ جُـرحَـنـا
 

 

                          وتــخـيـبُ تـضـمِـرُ مُـعْـلَــنا
 

 

 

ســلــكَ  الأحِــــبّـــةُ قــبــلـنا
 

 

                          وكـــــذا الأحـــبــةُ بــعـــدنـا
 

 

 

وإلــى هـنـا انــطـلــقَ الـزما
 

 

                          نُ إلـــى الـغــيـوبِ وضـمَّـنا
 

 

 

بـالـلــيــل أنــــوارُ الـحـقــي
 

 

                          قــــةِ لا تُـــفـــارقُ ســـعـيـنا
 

 

 

فـلـمَ الـضـياعُ، لــمَ الــضـيا
 

 

                          عُ، وقــــد عــرفـنـا دربــنـا
 

 

 

وسُــلــوكُ دربِ الـــعـارفـي
 

 

                          نَ لــمـوطــئِ الـقـدمِ انـحنى

 


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب