اعلمْ هُديت
كتب  سامي أحمد القاسم ▪ بتاريخ 10/11/2021 11:56 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 118

 

بـالـحمدِ يـصدعُ بـالقصيدِ لـساني
 

                               تَـمْـضِي تُـوحِـدُ أحـرُفي.. وبـياني

 

 

 

لِــلــهِ خَـالِـقِـنَـا فَـلَـيـسَ كـمـثـلهِ
 

                              سـبـحـانـهُ  ربٌّ عـظـيـمُ الــشَّـانِ
 

 

 

مـا شـاءَ كـانَ بـحكمِةٍ .. وبـفضلهِ
 

                              كُـــلُّ  الأمُـــورِ تـسـيـرُ دونَ تــوانِ
 

 

 

مـقـصُـودُنا  الـقـيـومُ جــلَّ جـلالُـهُ
 

                              هــادي الـعـبادِ بـرحـمةِ الـرحـمنِ
 

 

 

بـعـثَ الـنـبيَ مـحـمداً فـي فـترةٍ
 

                              فـيـها اسـتـطالَ الـشِركُ بـالأوثانِ
 

 

 

صـلـى عـلـيهِ اللهُ.. فــي عـلـيائِهِ
 

                              بـــذلَ  الـنـصـيحةَ دائــمَ الأحـيـانِ
 

 

 

ولــدعـوةِ  الـتـوحـيدِ نـاجـزَ قـومـهُ
 

                              ف(اللهُ  فــــردٌ واحــــدٌ لا اثــنــانِ)
 

 

 

ولـنـشـرِ ديـــنِ اللهِ فــارقَ أهـلَـهُ
 

                              وبـــلادَهُ..  هـــي أكـــرمُ الـبُـلدانِ
 

 

 

بـالـوحي يـدعـو نـحوَ كـلِ فـضيلةٍ
 

                              ومــحـا  فـــروقَ الـعـرقِ والألــوان
 

 

 

فـاعلمْ هـديتَ ولا تـكنْ في حَيرَةٍ
 

                              أن  الـــفــلاحَ بِــهــديـهِ الــرَّبَـانـي
 

 

 

أنَّ الـسـبيلَ الـحـقَّ فـيـمَا جـاءنَـا
 

                              مـــن  هــديـهِ وقــواعـدِ الإيــمـانِ
 

 

 

مـــا دونَـــهُ دربٌ يــكـونُ مُـمـهَّـداً
 

                              فـالـديـنُ  جـــاءَ لـرفـعَةِ الإنـسـانِ
 

 

 

إن  الـتـديـنَ بـالـنُـصوصِ مـحـقـقٌ
 

                              مــن راسـخٍ فـي الـعلمِ بـالمــيــزانِ
 

 

 

والـحـقُّ قــالَ اللهُ.. قــالَ رسـولُـهُ
 

                              قــالَ الـصحابةُ هـمْ أولـو الـعرفانِ
 

 

 

ونــقـولُ مـــا قــالَ الأئِـمَـةُ بـعـدهُ
 

                              وكــمـا يــقـولُ الـعـالِـمُ الـحـراني
 

 

 

فـاحـذرْ مـن الـفِرقِ الـمضلةِ إنـها
 

                              سـبـعـونَ جـــاءتْ فـوقَـهَـا ثـنـتانِ
 

 

 

الــنــارُ مــثـواهـا وتــنـجُـوّ فِــرقَـةٌ
 

                              ســــارتْ بـسـنَّـتـهِ بــكـلِّ تــفـانِ
 

 

 

مـن كـانَ قُـدْوتَهُ الـرَّسولُ وصحبُهُ
 

                              يـنـجـو  بـفـضـلِ اللهِ مـــن نــيـرانِ
 

 

 

فــاحـذرْ طـريـقاً لا يـكـونُ بـنـهجهِ
 

                              و احـــذرْ دُعـــاةَ الـزَّيـغِ والـبـهتانِ
 

 

 

ومـن الروافضِ كن على حذرٍ فهمْ
 

                              أتــبــاعُ ديــــنِ الــحـاقـدِ الـلـعـانِ
 

 

 

سبوا صحابةَ خيرِ من وطِئ الثرى
 

                              وتَــحـزبُـوا  بــالـشـركِ والــهـذَيـانِ
 

 

 

ودَعِ الـتـصوفَ واجـتـنبْ ذا بـدعـةٍ
 

                              فـجميعهمْ مـن عُـصبَةِ الـشيطانِ
 

 

 

نَـصـبـوا الـعِـداءَ بـخـفيةٍ وصـراحـةٍ
 

                              لـلـخـيـرِ و الإيــمـانِ كـــلَ زمـــانِ
 

 

 

لـم يـتركوا فـي مُـسلمٍ مـن فِريةٍ
 

                              إلا رَمــــوهُ بــهــا بــــلا حـسـبـانِ
 

 

 

ودعِ الــخـوارجَ إن ســوءَ فـعـالِهمْ
 

                              سـببٌ لـهدمِ الأمـنِ فـي الأوطانِ
 

 

 

هــم  كـفَّروا أهـلَ الـكبيرةِ ويـلهمْ
 

                              بـــاؤوا  بــإثـمِ الــشـرِ والـعِـصـيانِ
 

 

 

ونــسـوا  بـــأن اللهَ يـقـبـلُ عـبـدهُ
 

                              إن  أتـــبــع الآثـــــامَ بــالإحـسـانِ
 

 

 

وعـقـيدةُ الإرجــاءِ فـي مِـنهاجِهمْ
 

                              ألا  يُـــكــفَّــرَ عـــابـــدُ الأوثــــــانِ
 

 

 

والــحـقُ  إيــمـانُ الـعـبـادِ تَـمـامُهُ
 

                              بـالـصدقِ فــي الأقــوالِ والأركـانِ
 

 

 

إيـمانُ كـلِ الخلقِ ينُقصُ إن عَصَوا
 

                              ويـــزيــدُ  بـالـطـاعـاتِ والإذعــــانِ
 

 

 

هـــذا بــيـانٌ جـــاءَ عـبـرَ قـصـيدةٍ
 

                              والـمـؤمـنـونَ الــحــقُ كـالـبُـنـيانِ
 

 

 

فــإذا بـدا مـني الـقُصورُ فـإن لـي
 

                              ربـــاً  عـظـيـمَ الـعـفـوِ ذا غُــفـرانِ
 

 

 

ولـكـمْ دُعــاءٌ صــادقٌ مِـن مُـهجَةٍ
 

                              كــلُ الـرِضـا بـعـدَ الـهُـدى وجِـنانِ

 


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب