اتجاهات حديثة في أدب الأطفال تأليف د.سعد أبو الرضا
كتب  شمس الدين حسين درمش ▪ بتاريخ 11/04/2022 13:05 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 123

قدم المؤلف لكتابه قائلاً: كلما اكتشف الإنسان جديدة نافعة في مجالات العلوم والمعارف الإنسانية يصبح من واجب المهتمين بالطفل وأدبه أن يواكبوا هذا الجديد، من أجل النهوض بمختلف جوانب حياة الطفل رجل الغد وأمل المستقبل، فيتحرى كتاب أدبه شعراً وقصةً وتمثيليةً، وغير ذلك من الفنون، أن يصلوه بهذا الجديد، ليتكيف معه ويصبح قادراً على مواجهة عالمه في اليوم والغد.

       وأعتقد أن أدب الطفل قادر على المساهمة في معاونته على هذا التكيف والتلازم مع كل جديد نافع ، وذلك بتشكيل النص الأدبي التشكيل الخاص الذي يعين الطفل على هذه المواجهة الحضارية مهما كان مستواها، طالما استطاع كتاب أدب الطفل أن يأخذوا بيده وعقله وذوقه إليهم. وما أكثر المستجدات! وما أعظم ما يناط بهؤلاء الكتاب من مهام جسام!.

وتحاول هذه الدراسات أن تلمس بعض جوانب هذه القضية؛ فكرة وأسلوبا، ووسيلة وغاية من خلال الإشارة إلى بعض الاتجاهات الجديدة في هذا المجال.

والموضوع الأول في الكتاب بعنوان: "التناغم الإنساني المعرفي بين أدب الطفل والتقدم التكنولوجي.. المسرح: رؤية مستقبلية"، وتتناول بالتحليل إحدى مسرحيات الأطفال نموذجاً يوضح هذه الرؤية، وهذا بحث قدم إلى ندوة أدب الطفل التي عقدت في رحاب كلية آداب بنها فرع جامعة الزقازيق سنة ۲۰۰۰م.

وبحث المؤلف فيه الجوانب الآتية: من مظاهر التقدم التكنولوجي، المشكلة في ضوء مراحل النمو المعرفي عند الطفل، علاقة الخيال بالفن والواقع، البعد العقدي، نموذج تحلیلي: زيارة من الفضاء، عالمية هذا الاتجاه، العلاقتان اللتان تشكلان هذا العمل الأدبي، الحدث والشخصيات، الصراع، اللغة، المستوى الترکیبي، التقابلات والكشف عن المشاعر والعواطف، المستوى التصویري، تقويم هذا النص، الطباعة ومستوى الإخراج الفني، أهم المصادر والمراجع.

والموضوع الثاني بعنوان: "أدب الأطفال عالم كبير".. وهو يتحرى أثر الدراسات النفسية للطفل فيما يقدم له من قصص. وبحث فيه المؤلف الجوانب الآتية:  اختلاف أدب الأطفال عن أدب الكبار، أهمية الاستفادة من نتائج الدراسات النفسية للأطفال، نموذج تحلیلي لقصة "شهادة براءة يوسف، أثر الرسوم والصور والألوان في أدب الأطفال، هل يتضمن تراثنا نماذج لأدب الأطفال؟ بعض مشكلات أدب الأطفال، من المؤسسات الراعية لأدب الطفل، قصص المغامرات، توظيف الجوانب العقدية والأخلاقية والعبادات، الوسائل التي يستعين بها أدب الطفل، بعض المصادر والمراجع.

والموضوع الثالث في هذا الكتاب بعنوان: "أثر التربية الإسلامية في الطفل وأدبه"،  وبحث فيه المؤلف الجوانب الآتية: اهتمام الإسلام بظروف مرحلة الطفولة، وجوب إعادة النظر في نظام تربية الطفل، القرآن الكريم والقراءة بصفة عامة، أهمية التكيف مع المتغيرات، الاهتمام بكتاب أدب الطفل، تعاون شركات الإنتاج الفني ومؤسسات النشر. وتختتم المقالة الثالثة ببعض المقترحات والتوصيات بشأن أثر التربية الإسلامية في الطفل والنص الأدبي الذي يقدم له.

والموضوعان الأخيران خلاصة حوارات ومناقشات تمت على صفحات بعض المجلات والصحف العربية كمجلة "الشقائق" التي تصدر في السعودية، ومجلة الأدب الإسلامي التي تصدرها رابطة الأدب الإسلامي العالمية، وفي بعض الصحف المغربية والمصرية.

وقد صدر الكتاب عن دار هاجر، في بنها بمصر، الطبعة الأولى، 1423هـ/ 2002م، في (97) صفحة من القطع المتوسط (21×14).

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب