هكذا الدنيا
كتب   ▪ بتاريخ 13/04/2022 11:21 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 123

الشعر: رياض العزة - الأردن

 

 

هــكـــذا الــدنـيا وهــذا شـأنـها
 

                            تـــارة تـعـلـي وأحـيـانا تـضـعْ
 

 

 

تـرفع الـمرء إلـى عالي الذرة
 

                           ثــــم  تــرتــد عــلـيـه فـيـقـعْ
 

 

 

يـــا  لــهـا مــن غــادة فـتـانة
 

                           شـهـدها لـلبعض فـخ وخـدعْ
 

 

 

يـا أخـي يـا مـن تغر بحسنها
 

                           اسـأل الـمطعون مـنها تـقتنعْ
 

 

 

هـكذا هـي فـي تلون وجهها
 

                           فاستمع لي يا صديقي تنتفعْ
 

 

 

كـم أطـاحت مـن قـوي ظالم
 

                           غـاص فـي إغـرائها لم يرتدعْ
 

 

 

ظـن أن الـناس مـلك فـلوسه
 

                           وتـبـاهـى بـالـدراهم وارتـفـعْ
 

 

***
 

هــي ذي الـدنيا وهـذا دأبـها
 

                           لا يــدوم الـحـال فـيـها لأحــدْ
 

 

 

لا يـظـل الـقـصر فـي عـليائه
 

                           لا ولا كـــوخ الـفـقير الـمـرتعدْ
 

 

 

تــارة تـدنـو وتـبـدي حـسـنها
 

                           ثــم  تـنـأى بـعـد حـين وتـصدْ
 

 

 

لـيـس فـيـها مـن هـناء دائـم
 

                           لا ولا فــيـهـا شــقــاء لــلأبـدْ
 

 

 

أيــهـا  الـمـغرور فـكـر واعـتـبر
 

                           إن يـوماً قـد مـضى لا يستردْ
 

 

 

أيـها الـطاغي مـصيرك حـفرة
 

                           حـكـمة الـبـاري قـضاء لا يـردْ
 

 

 

إنـه الله الـمهيمن فـي الورى
 

                           جـل شـأناً (قـل هو الله أحدْ)


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب