لا خاب فيه الرجا
كتب  د.عمر خلوف ▪ بتاريخ 13/04/2022 11:30 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

 

 

صــبــاحٌ  بــنــورِ الإلـــهِ أطَـــلْ
 

                          ويـــومٌ  بـإشـــــراقِـهِ قـــد أهَــلْ
 

 

 

فـمـا شـئتَ مـن نَـحْــلةٍ قــبَّــــلَتْ
 

                         ثُــغـورَ الــزهـورِ تَــنَـدَّتْ بِـطَـلْ
 

 

 

وما شئتَ من نسمةٍ صـافــحــتْ
 

                         صــدورَ الـرُّبـا وخــدودَ الـجـبَلْ
 

 

 

فــجــاءَتْ مُـحـمّـلـةً بـالـعـبــيـــرِ
 

                         وجــــاءَتْ مـحـمّـلـةً بـالـقُـــبَـــلْ
 

 

 

وما شئتَ من صادحاتِ الطيورِ
 

                         خِـمـاصـاً عــلـى ربِّـهـا تـتَّــكِلْ
 

 

 

فـقـمْ صـافِـحِ الـنورَ وادْعُ الإلـه
 

                         بـقـلـبٍ نــقــيٍّ صَـغـا وامـتـثَـلْ
 

 

 

فـما خـابَ عـــندَهُ ظَـنُّ المُحِبِّ
 

                         ولا خابَ فـيــهِ الرّجـا والأمَـلْ

 


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب