ضيفُ الرّحمن
كتب  د.وليد قصاب ▪ بتاريخ 13/04/2022 12:24 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 123

 

 

قــد دقَّ بـابَـك شـهــرٌ يـحمل الـعَجَبَا
 

                                   صـفْحًـا ومَـرْحمـةً والــبِـرَّ والـحَـدَبا
 

 

 

وزكــاةَ روحٍ تـعـيدُ الـنـفسَ سـامـيةً
 

                                  تَـرقـى لـتـبلغَ فــي آفـــاقــــه الـشُّهُبا
 

 

 

وبـه سـتبدو وقـد صُـفِّيتَ مـن زَغـلٍ
 

                                  كـجـدولِ  الـخُـلدِ رقـراقًا وقــد عَـذُبا
 

 

 

أتـاك يـحملُ مـن حـقلِ الكــرام جَنًى
 

                                  أتــاك فـيْـضًا مـن الـخيراتِ مـنسكبَا
 

 

 

لــو كـنتَ تـعرفُ ما تحوي بـضاعتُه
 

                                  لـبِـتَّ  تـرصُـدُه فــي الـبـابِ مُـرْتَـقِبَا
 

 

 

أتــاك يـحـمِلُ بـشـرى لا نـظـيرَ لـها
 

                                  بــــأنّ  ربَّــــك غــفّارٌ لـمـنْ رغــبـا
 

 

 

وبـابُـهُ مُـشْـرعٌ فــي وجــهِ قـاصِـدِهِ
 

                                  لـم تـلقَ مـن أحـدٍ عـنه قـــد انْـحَجَبَا
 

 

 

قــد دقَّ بـابك ضـيفًا مـا لـــه شَــبَـهٌ  
 

                                  فهل ستقضي لهذا الضّيفِ ما وجبَا؟
 

 

 

يــزورُ فـي الـعـامِ أيّـامًـا ذوي عـدَدٍ
 

                                  لـكـنّـه يُخْـصِـبُ الـدّنـيا بـمـا وهـبـا
 

 

 

أجْــرٌ ومـغـفـرةٌ والـجـنّـةُ انـفـتـحتْ
 

                                  يـا بـاغِيَ الـخيرِ أقبِلْ والتمِسْ نسَبَا
 

 

 

والنّارُ قـد غُـلِقتْ والـجنُّ قد صُفِدتْ
 

                                  يا باغيَ الـشّرِّ أقْـصرْ وابـتغِ الـهربا
 

 

 

لـو كـنتَ تـعرفُ ما شَهْرُ الصيام لنا
 

                                  قـرأتُ فـي وجهِك الإشراقَ والطّرَبا
 

 

 

وإنْ مـضـى رمـضـانٌ دون جـائـزةٍ 
 

                                  ما كانَ حـظُّـك إلا الـجوعَ والـنَّصَبَا

 


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب