في نور الصيام
كتب  محمد التهامي ▪ بتاريخ 13/04/2022 12:45 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

 

 

الــصـوم  لـلـحـيران طــوق نـجـاة
 

                                   وطـــريـقـة الـهـادي إلــى الـجـنات

 

 

 

وعـليه مـعــــراج اليقين إلى الهدى
 

                                   يـمـتد  فــوق مـهـــــالك الـشـهوات

 

 

 

ويـطـهـر الإنــسـان حـــــتـى إنـــه
 

                                   روح يـكـاد يـضيء فـي الـظلمات

 

 

 

ويـرى عـلى نـور الـحقيقة عـالمًا
 

                                   مــتـألـق الأعــمــاق والـجـنـبـات

 

 

 

فــيـه الـحـيـاة تـراجـعت أدرانـهـا
 

                                   وتـطـهـرت مـــن حـمـأة الـنـزوات

 

 

 

وغـدت كـدار الـخلد طـيَّب ريـحها
 

                                   نـفـس الـملائك طـاف بــالرحمات

 

*        *          *
 

إن ضـاقـت الـدنـيا وقــل ضـياؤها
 

                                   ومـضـت مـسـالها إلــى الـعثــرات

 

 


وتـنـوعت فـيـها الـكـروب وعـبئت
 

                                   تـرمي قـلوب الـناس بـالحــــسرات

 

 


وتـزيد فـي لـيل الـعذاب شـجـــونه
 

                                   تـنـسـاق أمـواجـاً مــن الـنـكــــبات

 

 


وتـهـيـل  فــوق الـنـيرات غـبـارها
 

                                   فــتــرد  نـــور الــكـون لـلـظـلمات

 

 


فإذا بخطو السائرين على اللــظــى
 

                                   يـمـتد فــي درب مــن الـجـمـــرات

 

*        *       *
 

زكــى الـصـيام لـها عـزيمة صـــابر
 

                                   يـمـشي عـلـى رمـضـائها بـثــبــــات

 

 

 

يـسـعـى ويـؤمـن أن ربــك قـــــــادر
 

                                   والـنـصر بـالـصبر الـجـميل مُــوات

 

 

 

مـهـما طـوانا الـليل فـي أعـماقــــــه
 

                                   فـالـفجر مـنـتظر عـلـى الـعـتـبــــات

 

 

 

ولـنـا بـمـوصول الـكـفاح خـلاصـنا
 

                                   يـأتـي  بـمـا نـبـغيه مــن ثـمــــرات

 

 

 

وصـيـامـنا يـحـيي مــوات حـيـاتنا
 

                                   ويـدق نـبض الـروح فـي العزمات

 

 

 

ويـضيء فـي كـل الـدروب علامة
 

                                   تـهدي بـها مـا اعـوج من خطوات

 

 

 

ويـعـيـــد فـي غـبش الـحياة بريقها
 

                                   لـتـرى وتـمـعن صــادق الـنظرات

 

 

 

فـتهم تـكـتـــسح الـطريق وتستوي
 

                                   تـطوي الـــذي قـد فات من وقفات

 

*       *        *
 

يــارب! فــي ألــق الـصيام ونـوره
 

                                   وطـهـارة الأنـفاس فـي الـصلوات

 

 

 

أدعــوك مــن قـلب لـفرط صـفائه
 

                                   تــتـطـهـر الــدعــوات بـالـعـبـرات

 

 

 

ألا  تـــرد عـــن الـمـحجة قـاصـداً
 

                                   حــث الـخـطى مـتوهج اللهــــفـات

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • ديوان يا إلهي، ص17-18، الإصدار الثامن لرابطة الأدب الإسلامي العالمية، مكتبة العبيكان، الرياض، ط1، 1426هـ/2005م.


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب