حبيبٌ حَلَ موعدهُ..
كتب  سامي أحمد القاسم ▪ بتاريخ 13/04/2022 12:51 ▪ تعليقات (0) ▪ طباعة  أرسل لصديق  أرسل لصديق 

العدد 123

 

 

نـاديتُ والـقلبُ تـعلو فـيهِ أصـواتُ
 

                                  بـالـشـوقِ يـنـطِـقهُ وزنٌ وأبــيـاتُ
 

 

 

إلــى  حـبـيبِ فــؤادٍ حـلَ مـوعِدُهُ
 

                                  بــــهِ  تــــزولُ مُــعـانـاتٌ وآهـــاتُ
 

 

 

نـجـمٌ كـيوسفَ يـبدو بـينَ إخـوَتهِ
 

                                  إحّـسانهُ كمْ رَوتْ عنهُ السَّماواتُ
 

 

 

ذاكَ الـذي لـمْ نـزلْ نشتاقُ رؤيَتهُ
 

                                  هْـــوَ الـسَّـعَـادةُ أيــامٌ وسـاعـاتُ
 

 

 

شـهرُ الـصيامِ وكمْ تسمو فضائِلهُ
 

                                  شـهـرُ الـقيامِ بـهِ تـحلو الـتلاواتُ
 

 

 

شـهـرُ  الـعـطاءِ لـمـحتاجٍ وأرمـلـةٍ
 

                                  والـيـتـمَ  تـكـفـلهُ حــبـاً عـطـاءاتُ
 

 

 

تصفو بهِ النفسُ لما طاعةً هَجَرتْ
 

                                  أكْـــلاً ورِيّـــاً وَلا تُــرْضَـى مـلـذاتُ
 

 

 

الــنَّـاسُ  تَـبْـتَـدِرُ الــقُـرآنَ تَــقـرأَهُ
 

                                  والــنُّــورُ يَـبـعَـثُـهُ دَرّبٌ ومِــيـقـاتُ
 

 

 

فـيهِ انـتصاراتُ أهـلِ الحقِ نعرِفُها
 

                                  والـصـبـرُ دربٌ وعـقْـباهُ انـتـصاراتُ
 

 

 

فاللهَ اللهَ فـــي صـــومٍ نَــعُـزُ بِـــهِ
 

                                  فـي هـذهِ الدَّارِ والأُخرى بِشَارَاتُ

 


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب