عتابك ليس أخلد من عتابي

الشعر

العدد 116

 

عـتـابُــك لـيـس أخـلـدَ مـن عـتابي
 

                        ولا الـبــابُ الــذي خـلـفـي كـبابي
 

 

 

ولا الـحرفُ الــذي أضـنـاه شـوقٌ
 

                        كـحـرفِ العـتب في صدرِ الكتابِ
 

 

 

ولــو كــان الـحضورُ يـردُ روحًــا
 

                        فــكــم روحٍ تـتــوقُ إلـى الـغــيابِ
 

 

 

هــي الـدنـيـا وإن ألــقــت إيــابًــــا
 

                        تــعــاودُ بـالحـنـيـنِ إلـى الـذهــابِ
 

 

 

فــإن عـــدنـا فـمــن طـرفٌ خـفـيٍّ
 

                        وإن كـنـا سـنكـمـلُ فــي الـسـرابِ
 

 

 

ســتـذكــرنـا الخـيـامُ على ضفافٍ
 

                        ووقْــعُ الـطلِ في صـمـتِ الـترابِ
 

 

 

وتـحــمـلـنـا الــريـــاحُ إلـى سـماءٍ
 

                        وتـجـمـعـنا المنى عـنـد الـسـحـابِ
 

 

 

كــأحــلامِ الـخـريـفِ إذا ابـتــعـدنا
 

                        وأحــلامِ الـشـتاءِ بـــلا اقــتـــرابِ
 

 

 

 

كــمــثــلِ الـلـيــلِ إذ يـغـشـاه لـيلٌ
 

                        وأفــراحٍ تُـعـلَّـقُ فــي اغـــتــرابِ

 


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب