لعَيْنَي بغداد

الشعر

العدد 118

 

مــالــي ولـلـهـمّ يـلـقـانـــــي وألــقـــاهُ
 

 

                                ودمـعُ عـيني عـلى الـخـدِّيــن أجــراهُ
 

 

 

أبــيـتْ  والـلـيـلُ تـرثـيـني كـــواكـبـه
 

 

                                إذا اسـتـبـدَّ بـجـفـنِ الـقــلــــبِ مــأواهُ
 

 

 

والـدمـعُ يـجري إذا مـا لاحَ مـنعطفٌ
 

 

                                يـمضي بـنا الـدربُ لا نـدري خـباياهُ
 

 

 

لا  الـفـجرُ يـهدي إذا مـا لاح مـفرقهُ
 

 

                                كـــلا ولا الـنَّـصـرُ تـغـشـانا مـطاياهُ
 

 

 

مــــاذا  أحـــدثُ يـــا ويــحـاً لأمتنـا
 

 

                                (مــجـداً  تـلـيـداً بـأيـديـنا أضـعـنـاهُ)
 

 

 

بــغـدادُ بــغـدادُ يــا مـعـنىً يـراودنـا
 

 

                                بــه عـشـقنا الـعـلا دربــاً شـقـقــنــاهُ
 

 

 

بـغدادُ فـي الأفـــق مـن تاريخنا عبقٌ
 

 

                                وفـــي  الـحـنايا أريـــجٌ مــا نـسـيناهُ
 

 

 

يـا  درةَ المجدِ يـا دوحَ الــرّشيدِ ويـا
 

 

                                شـمـوخَ عـــزٍ لــنـا الـتَّـاريخُ أمــلاهُ
 

 

 

يا ألـفَ عـامٍ مـن الأمجادِ ما برحتْ
 

 

                                شـــدواً  تـعـيـدُ لــنـا الأيــامُ ذكــراهُ
 

 

 

في صدركِ الـضخمِ تاريخٌ وملحمةٌ
 

 

                                وبــيـن عــيــنـيـكِ إسنـادٌ حـفـظـناهُ
 

 

 

بــغـدادُ يـــا لـغـةً ما زال يـحـفظها
 

 

                                فـمُ  الــزَّمــان وتــرويـهـا حـكـايـاهُ
 

 

 

هـا أنـتِ والـجرحُ في قلبي يؤرِّقني
 

 

                                أوّاهُ  مــــــن وطــــــــأة الآلام أوّاهُ
 

 

 

مـــاذا دهــاكِ أيـــا بـغـدادَ عـزتِـنا؟
 

 

                                كيف ارتضيتِ من الباغِي رزايـاه؟
 

 

 

مـاذا دهـاكِ؟ ألـيسَ الـلـيلُ مـؤتلقا؟
 

 

                                فـي راحـتيكِ ونـورُ الفجرِ مـسراهُ؟
 

 

 

مــاذا دهــاكِ؟ وخـلفي ألـفُ نـائحةٍ
 

 

                                لــو  يُـرجـعُ الـدَّمـعَ مـفقوداً أسـلناهُ
 

 

 

بغـدادُ  مـالـي أراك الـيـومَ واقـفـةً؟
 

 

                                ثـكـلـى وعــهـدي بــأنَ الـقـدّ تـيّـاهُ
 

 

 

جــثا لـكِ الـمجدُ ثـم انـهدّ مـن دمه
 

 

                                (جيـلٌ تؤججهُ الـذكـرى وتـرعـاهُ)

 

 

                              ***
 

 

يا عشبَ تمّوز قومي الآنَ وانتفضي
 

 

                                ولـيـشـربِ الــمُـعـتدي مُــرًّا مـنـاياهُ
 

 

 

لـيـشـربَ الـكـأسَ بـالـبارودِ نـمـلؤه
 

 

                                نـسقِيهِ مـــــن كـأسه الـطامي نواياهُ

 


                                 ***

 

يا  درةَ الـنَّهـرِ إن الـنَّـصرَ مُـرتـقبٌ
 

 

                                يُـطلُ فـي الأفــقِ مـن أحـلىَ زواياهُ
 

 

 

كـم  قـد دهـتـكِ خـطوبٌ كُـلها جَـللٌ
 

 

                                وكــم تـوالى عـــلى الـنَّهرينِ أشـباهُ
 

 

 

تمضي الخُطوبُ وما في أرضنا أثرٌ
 

 

                                تـمـضي وتـفـنى وهــذا الـنَّهرُ تـيّاهُ
 

 

 

إيــــاكِ  أن تـسـتـظلي الآه إن لــنـا
 

 

                                فـجراً ســيــشرقُ فـي الـدنيا مُـحياهُ
 

 

 

سـيشرقُ الــفـجرُ يـا بـغدادُ من أفقٍ
 

 

                                قد زانـه الـنَّـصرُ والـرَّايـاتُ تـغشاهُ

 


تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب