دعوا قلبي

الشعر

العدد 118

 

 

 

دعوا قلبي تدغدغه المشاعر           

 

                        ويـنـثـر حـبـه فــوق الـمنائر

 

 

وهل مثل الحبيب ينير دربي           

 

                        ويـعـلـو فـيه أرباب البصائر

 

 

وأنـعــم فـي حماه بكل أنس              

 

                        بنجوى من ضميري للضمائر

 

 

وتغــدو الـحادثـات به هباء              

 

                        وكــل الـعـادیـات به صغائر

 

 

ولا ضــر الـبـلــواء يــؤذي                 

 

                        ولا «کورنا» تعكر صفو شاعر

 

 

ألا يا حب قد ألهبت روحي           

 

                        بشوق ما له في الوصف آخر

 

 

ألا فامنن بوصل طال هجري         

 

                        فما مثل الندى للقلب جــابــر

 

 

فـأنــت الجود والإفضال طرا            

 

                        وســاح نـداك سحا بالذخائر

 

 

لك الصلوات تـتـلى ثـم تتلى           

 

                        يعطر لحتها شوق الحـنـاجر

 

 

وآلٌ هم سراة الناس حــقــا             

 

                        وصحب فضلهم صنع المآثر

 

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب