القرآن واللغة العربية صنوان لا يفترقان كلمة د.جميل بني عطا في احتفال باليوم العالمي للغة العربية
كتب   مدير الموقع  نشر فى : Dec 23, 2018   طباعة   أرسل لصديق  أرسل لصديق 
اللجنة الإعلامية - مكتب الأردن

 

 

IMG 20181221 WA0009

 

       كان الدكتور جميل محمد بني عطا رئيس مكتب الأردن الإقليمي لرابطة الأدب الإسلامي العالمية في عمان ضيف الشرف في احتفال قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب في جامعة الزرقاء يوم الخميس 20/12/2018 م بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي أقيم في مدرج القدس بالجامعة تحت رعاية عميد الكلية أ.د. علاءالدين صادق وبحضور كثيف من نائبي العميد وأعضاء الهيئتين التدريسة والإدارية في القسم وفي بعض الأقسام العلمية الأخرى في الجامعة إضافة إلى جمع غفير من طلبة الجامعة لاسيما طلبة قسم اللغة العربية.


    كما حضر جانبا من الاحتفال معالي المهندس سمير حباشنة رئيس مجلس أمناء الجامعة والأستاذ راشد فريحات مدير العلاقات الثقافية والعامة في الجامعة .


    وقدّم ضيف الشرف د.جميل بني عطا ورقة بالمناسبة بعنوان "القرآن واللغة العربية صنوان لا يفترقان" استعرض فيها بإيجاز فضل القرآن الكريم على اللغة العربية ودوره في حفظ العربية والمحافظة عليها عبر العصور ونقلها من مكة والجزيرة العربية إلى العالم الخارجي لتكون لغة العلم والثقافة والتعليم في كثير من أرجاء المعمورة، ولتصبح إحدى لغات الأمم المتحدة المعترف بها على الرغم مما اعتورها طوال رحلتها من مشكلات ومكائد ومؤامرات نجت منها وخرجت أقوى مما كانت واستمرت تؤدي رسالتها وما زالت ، قال تعالى: " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ".


    وألقى كل من معالي رئيس مجلس الأمناء ورئيس قسم اللغة العربية كلمة بالمناسبة أشاد فيها باللغة العربية ودورها في خدمة الحضارة والفكر الإنسانيين ونقل العلم والمعرفة عبر المكان والزمان.


    كما عبّرا عن أمليهما في نصرة أبناء العربية لها واهتمامهم بها ودعا معالي رئيس مجلس الأمناء قسم اللغة العربية في الجامعة إلى تبني مبادرة تعريب العلوم وتدريسها في الجامعات الأردنية.

IMG 20181221 WA0008

    وتخلل الاحتفال فقرات فنية إنشادية وتمثيلية وخواطر أدبية وقصائد شعرية قدّمها طلبة القسم وزملاء لهم من أقسام أخرى تمجّد اللغة العربية وتبرز خصائصها وقدرتها على استيعاب العلوم العصرية ومسايرة ركب الحضارة.


    وفي نهاية الاحتفال قدّم عميد الكلية مشكوراً درع الجامعة لضيف الشرف تقديراً لجهوده في خدمة اللغة والجامعة .


    وفي الختام شكر راعي الحفل عميد الكلية جميع الحضور والمشاركين في الحفل من ضيوف وموظفين وطلبة لا سيما طلبة قسم اللغة العربية الذين أداروا هذا الاحتفال بكل اقتدار، وتمنى لهم النجاح والتوفيق وللغة العربية دوام التفوق والانتصار على ما يعترض طريقها من عقبات.


    وكان الحفل قد بدئ بالسلام الملكي وبالقرآن الكريم وختم بالسلام كما بدئ ...  

 

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب