لقاء مع المربي .. تحديات وتطلعات - مكتب ماليزيا
كتب   مدير الموقع  نشر فى : May 13, 2019   طباعة   أرسل لصديق  أرسل لصديق 
الاخبار

!cid FBF07715 7954 4E77 BBB9 4694E154DB9A

نظمت رابطة الأدب الإسلامي العالمية الماليزية بالتعاون مع جمعية اللغة العربية ALA بقسم اللغة العربية وآدابها بالجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا ندوة  أدبية بعنوان لقاء مع المربي .. تحديات وتطلعات، وأقيمت الندوة في حرم الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا، يوم الجمعة الموافق ٣ مايو ٢٠١٩م،. وكان ضيف الندوة المربي الفاضل الأستاذ الدكتور منجد مصطفى بهجت، نائب رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية الماليزية، والمحاضر في مادة الأدب بقسم اللغة العربية بالجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا سابقا، وقد أدار الندوة الدكتور عبدالحليم بن صالح نائب سكرتير الرابطة والمشرف العام على أنشطة طلاب جمعية اللغة العربية، ، وتشرفت الندوة بحضور بعض من أعضاء هيئة التدريس بالقسم، وعدد من طلبة قسم اللغة العربية وآدابها، ومحبي الرابطة بالجامعة، وقد تخللت الندوة  مشاركات شعرية من أعضاء القسم، وهم: الدكتود عبدالحليم صالح، والدكتورة نجية حسين التهامي، والدكتورة نور سفيرة بنت أحمد، وأثيرت نقاشات الندوة حول الموضوعات الآتية:

 
١. الاستفادة من تجربة المربي في تدريس مادة الأدب العربي في ماليزيا.
٢. معرفة التحديات التي تواجه الدارس الماليزي في تعلم الأدب، والمدرس الماليزي في تذوق الأدب.
٣. تطوير مسار الأدب العربي في ماليزيا وتشخيص مواطن الضعف فيه.
٤. العلاقة بين الأدب الإسلامي والأدب العربي في المناهج الدراسية الأدبية الماليزية.
٥. التطلعات والآفاق المرجوة من دراسة الأدب العربي في ماليزيا.


واستمرت الندوة على مدى ساعتين ونصف، أوضح ضيف الندوة العلاقة الحميمة بين اللغة والأدب، وأنهما كجناحي طائر، وأن الأدب هو مادة اللغة، وبالتالي لا نستطيع إهمال الأدب والتركيز على اللغة في برامج تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وأن الأدب له أهمية في بناء ثقافة المجتمع قديمًا وحديثًا، واختار الضيف قراءة قصيدة شعرية لفيصل الحجي بعنوان لذّة الإنجاز، ومطلعها:


فتشت ما بين اللذائذ لم أجد​      رغم العناء كلذة الإنجاز

 

!cid 82B6F030 5349 4685 A82A 10B42B661461


وفي نهاية الندوة أجيب على استفسارات الحضور وأسئلتهم، وجاء التأكيد على ضرورة تجدد مثل هذه الندوات التي تزيد من إدراك أهمية الأدب العربي خاصة لدى الدارس الماليزي. وفي الختام  خرجت الندوة ببعض من التوصيات، منها: إقامة ورشات عمل لمعرفة حاجيات المتعلمين المالزيين في دراسة الأدب العربي، ومراجعة المناهج الأدبية العربية وتطورها، وضرورة إقامة الأنشطة الأدبية  المتنوعة لتحفيز الطالب وتشجيعه وتحبيبه للأدب العربي.

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب