محاربون على أسوار القدس
كتب   مدير الموقع  نشر فى : Jun 23, 2019   طباعة   أرسل لصديق  أرسل لصديق 
مكتب الأردن

 

1

 عقدت في مقر رابطة الأدب الإسلامي العالمية بعرجان، مساء اليوم السبت بتاريخ: 12/ شوال/ 1440ه- الموافق 15/06/2019م، احتفاء بالمناسبات الوطنية والقومية، ودعماً للموقف الأردني من القضية الفلسطينية، الأمسية العلمية الموسومة بـ: (محاربون على أسوار القدس)  قدمها الدكتور غازي ربابعة أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية السابق في الجامعة الأردنية، وأدار اللقاء المهندس حاتم البشتاوي رئيس الجمعية الأردنية لإعجاز القرأن والسنة.

تناول فيها الدروس المستفادة من حرب حزيران عام 1967م، والمعارك البطولية التي خاضها الجيش العربي، دفاعاً عن القدس والمقدسات، حيث قدم المحاضر الدكتور غازي ربابعة خلالها، تجربته الشخصية وبطولات القوات الأردنية التي سطرها أبطال الجيش المصطفوي بدمائهم الزكية في معارك القدس كقائد سرية مشاة، التي جاءت من الواقع المشاهد في ذلك الوقت والمكان، ثم استعرض التحديات التي وقعت على عاتقه وعاتق القادة والأفراد للدفاع عن فلسطين والقدس.

22

فأراد المحاضر الدكتور غازي ربابعة أن يجعل من هذه الدروس نبراساً باقياً في وجدان الأجيال، وصولاً إلى تحرير الأقصى وكامل التراب الفلسطيني.

وبعد انتهاء المحاضرة قرأ الشاعر جميل الكنعاني قصيدة بعنوان: (الوصاية الهاشمية على المقدّسات العربيّة)، فجاءت هذه القصيدة تأييدًا لموقف جلالة الملك عبدالله الواضح والصّريح، ودور جلالته والهاشميين في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس ورعايتها من منطلق الوصاية الشرعية عليها، ومنها:

 

  1.  

القُدسُ يَا سِبْطَ الرّسُولِ تُنَادِي

 

مِنْ قَسْوَةِ الشُّذّاذِ وَالأَوْغَادِ

  1.  

مَسْرَى النَّبِيِّ مُكَبَّلٌ فِيْ أَسْرِهِ

 

وَيَئِنُّ مَكْلُومًا مِنَ الجَلَّادِ

  1.  

وَالمَسْجِدُ الأَقْصَى أَسِيرٌ مُتْعَبٌ

 

أَبْوَابهُ صُدَّتْ عَلَى الأَعْيَادِ

  1.  

القُدْسُ تَرْقَبُ مَنْ يُعِيدُ حِيَاضُهَا

 

تَرْنُو لِيَومِ تَقَدُّمِ الآسَادِ

وأبدى الجمهور متابعته للمحاضرة بشغف وتفهُم، وحرص بالغ على الاستماع لها، إلى نهاية المحاضرة، وبعد ذلك دار نقاش وحوار علمي حول محاربون على أسوار القدس، وعلاقتها بالمناسبات الوطنية والقومية، ودعماً للموقف الأردني من القضية الفلسطينية، لتصبح هذه الحوارات والمناقشات سلوكاً إيجابياً في المجتمع.

وبعد الانتهاء من الأمسية الشائقة الرائقة، دعا رئيس الرابطة الدكتور جميل بني عطا الجمهور لتناول الضيافة المعهودة من إدارة الرابطة.

33

تعليقات القراء
لاتوجد تعليقات على هذا المقال الى اﻷن

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب