جديد الأدب الإسلامي عدد خاص عن الأستاذ الناقد الدكتور عبد الباسط بدر - رحمه الله

العدد 108

صدر العدد الجديد (108) من مجلة الأدب الإسلامي، متضمنة في صفحاتها توديع أحد رجالات الأدب الإسلامي، الذين أسسوا رابطته، وأسهموا في سيرها خلال ثلث قرن مضى، وذلكم هو الأستاذ الدكتور عبد الباسط بن عبد الرزاق بدر، نائب رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية، ورئيس مكتب البلاد العربية، وأمين مجلس الأمناء سابقاً، ومؤسس مركز دراسات وبحوث المدينة المنورة التاريخي ومديره، والأستاذ بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.

وقد أشارت افتتاحية العدد إلى أهمية مسيرة الدعوة إلى الأدب الإسلامي من خلال رابطته ومجلاتها، والنجاح الذي حققته هذه الدعوة، وأن الأدب الإسلامي شجرة ضاربة بجذورها في الأرض، وسامقة بأغصانها نحو السماء، مستدعية قول أحد أدبائها ونقادها الكبار: الأدب الإسلامي أدب النص، لا أدب الشخص، فغياب الرواد يحزننا، ولا يوقف مسيرة الأدب الإسلامي، وهذا هو المهم.

وقد انقسمت موضوعات العدد إلى ثلاثة محاور:

وشارك في هذه المقالات ابنته الدكتورة لينة بمقال عنوانه: رحيل قلب، وصديقه في تأسيس الرابطة د.عبدالقدوس أبو صالح بعنوان: الصديق الصدوق، وكتب د.محمود أبو الهدى الحسيني بعنوان: المكافح العصامي.. بداياتٌ محرقة ونهاياتٌ مشرقة، وياسر محمد المنلا كتب: كان مثالياً ومبدعاً، وكتب الأستاذ حسن عبد الحميد: الدكتور عبد الباسط البدر.. عالم فقدناه، وكتب يحيى الحاج يحيى: من أين أبدأ أيها البدر!؟

   وجاء مقال الأستاذ محمد هاشم رشيد رئيس النادي الأدبي في المدينة المنورة بعنوان: عاشق طيبة الطيبة، بين فيه ما كان يقوم به الدكتور عبد الباسط بدر من أنشطة في النادي الأدبي، وتحدث د.عبد الخالق الزهراني في مقاله: لمحات من الدكتور عبد الباسط بدر في الجامعة الإسلامية، عن تميزه في تعامله مع طلابه في الجامعة، وأثره فيهم. وفي: وداعاً للدكتور عبد الباسط بدر، تحدث شمس الدين درمش عن جهوده في تأسيس الرابطة، وعن آخر إنجاز له مع الدكتور عبد الباسط في إخراج النسخة الإلكترونية من دليل مكتبة الأدب الإسلامي، وعنوان مشابه تحدث فيه د.أنور شافي الهدوي من الهند عن جهود الدكتور عبدالباسط في الدعوة إلى الأدب الإسلامي والرد على المذاهب الأدبية الغربية، بعنوان: وداعاً لأديب المدينة المنورة، وكانت مقالة دة.سعاد الناصر من المغرب بعنوان: فقيد الأدب الإسلامي، والعنوان يشي عن المضمون.

 وقد كتب كل من الدكتور أحمد محمد شعبان، والدكتور عمار محمد المنلا، عن معايشتهما للدكتور عبد الباسط بدر في مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة التاريخي، منذ ما قبل التأسيس، وقد أعطى الدكتور كل وقته وجهده لإنجاز هذا المشروع الضخم الذي خرج من الخيال والحلم إلى الواقع، وقد أفادا كثيراً فيما كتبا، لأنه كلام خبير عاش ورأى ، وليس راءٍ كمن سمع.

وخص د.سالم بن رزيق بن عوض مقاله بالحديث عن: الأبعاد الأدبية للبرنامج الإذاعي الذي كان الدكتور عبد الباسط يقدمه في إذاعة نداء الإسلام من مكة المكرمة وأثره، في المستمعين، من خلال تجربته الشخصية.

وقد ختمت المقالات التأبينية بما كتبه معالي الدكتور محمد عبده يماني بعنوان: قضية هذه الأمة قضية أدب وأخلاق، أشاد فيه بالأدب الإسلامي، الذي يعد الدكتور عبد الباسط بدر وثلة من الأدباء والنقاد رواد الدعوة إليه، وأن قضية الأمة الإسلامية قضية أدب بمعناه الأخلاقي والفني.

وأخيراً في هذا العدد كشاف بالموضوعات والكُتَّاب، للمجلد السابع والعشرين من العدد (105-108)، كما أننا استفدنا من كتاب الاثنينية التي أصدرها ندوة الشيخ عبدالمقصود خوجه في تكريم الدكتور عبد الباسط بدر، بعدد من المقالات والقصائد.

تعليقات القراء
د. سالم بن رزيق بن عوض Sep 29, 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
إدارة مجلة الأدب الإسلامي المحترمة
الأستاذ الدكتور الأديب عبدالباسط بدر رحمه الله تعالى
يستحق من الجميع هذه الوفاء الجميل وهذا العدد ما هو رسالة وفاء
من الأدباء والشعراء لهذه الشخصية الكبيرة .
رحم الله تعالى الأديب الكبير ورفع قدره وأعلى منزلته
وشكر الله تعالى للمجلة الغراء على عربون الوفاء الجميل .
محبكم وأخوكم أبوعبدالرحمن
الشاعر السعودي الدكتور
سالم بن رزيق بن عوض

علق برجاء التدقيق اللغوي لما يكتب